مراجعات

مراجعة لعبة Soul Hackers 2

تتميز فئة ألعاب تقمص الأدوار اليابانية JRPG عن غيرها من الفئات الأخرى بطابعها الخاص الذي تستطيع أن تميزه بين عشرات العناوين. وكشخص مُقدّر لمجهودات مطوري هذه النوعية من الألعاب وتوجهها الفني، أحب أن ألقي نظرة من وقت لآخر على أحد ألعاب هذا النوع. وفي الأيام القليلة الماضية، وقع الاختيار على Soul Hacker 2؛ لعبةٌ قضيت معها أوقاتًا ستتضح معالمها من خلال سطور هذه المراجعة.

 وإذا كنت مخضرمًا وعلى اطّلاع بعناوين الـ JRPG، فربما ستعرف أن لعبتنا اليوم هي الجزء الثاني من لعبة صدرت منذ ما يزيد عن العقدين، ألا وهي Devil Summoner: Soul Hackers، والتي صدرت عام 1997، فبعد 25 عامًا من الغياب الطويل، هل تستحق Soul Hackers 2 وقتك الثمين؟

قصة اللعبة بدون حرق

Soul Hackers 2

بدايةً، لا تحتاج أن تلعب الجزء الأول لكي تخوض تجربة هذه اللعبة التي احترمت وقتنا في البداية ودخلت في القصة بشكلٍ سريع وبدون حشو أو مقدمات فارغة. في نسخة مدينة طوكيو مليئة بأضواء النيون، نحن الآن في القرن الواحد والعشرين، وهناك ذكاء اصطناعي أو ما شابه يُسمى Aion يرى المستقبل بشكل أو بآخر، وما يراه ليس سوى مستقبلًا سوداويًا بالنسبة للبشر.

“يخلق” الذكاء الاصطناعي Aion فتاتين تُدعيان Ringo وFigue ومهمتهما هي إنقاذ العالم من عصابة من الشياطين تُسمى “جماعة الأشباح” Phantom Society. كيف؟ عن طريق العثور على 5 أرواح تمثل عهودًا/ مواثيق Covenants قبل أن تصل إليها جماعة الأشباح تلك، ومن أجل البدء في هذه المهمة، تلعب أنت بشخصية Ringo وتُجمع فريقًا مكونًا من ثلاثة جنود (غير Figure)، وهم Arrow، وMilady، وSaizo، فاربط الأحزمة واستعد جيدًا!

أسلوب اللعب

يعتمد أسلوب اللعب على نظام المعارك الاستراتيجية Turn-based combats وكذلك على نظام القوائم Menu-based System؛ بحيث تظهر لك قائمة كلما أوشكت على قتال ما، وأنت عليك أن تختار منها ما ستفعله. قتالك للشياطين يعتمد على استعانتك بشياطين أخرى للقتال بجانبك.

تعتمد اللعبة على ميكانيكيتين أساسيتين، وهما الـ “Sabbath” والتي تهدف إلى استغلال نقاط الضعف لدى الأعداء ومهاجمتها بكل قوتك، وميكانيكية تطوير الـ “COMPs”، وهي عبارة عن مهارات وأدوات أبطالنا المنوطين بإنقاذ العالم، وهذه المهارات يتم تطويرها عن طريق الكثير من الأشياء، أهمها هي الحوارات.

الحوارات ونظام التقدم

كعادة ألعاب الـ JRPG في العموم، وألعاب استديو Atlas (الاستديو المطور للعبة Soul Hackers 2) في الخصوص، تعتمد العناوين على الحوارات اعتمادًا لا غنى عنه، فإذا كنت من مجانين الأدرينالين، أو من محبي الأكشن الخام الذي يتوغل في صُلب القتالات بدون مقدمات، فهذه اللعبة ومن على شاكلتها ليس لك إطلاقًا.

أما عن نظام التقدم في اللعبة، فيعتمد بشكل كبير على شيئين رئيسيين، وهما: المهام الرئيسية والتي تتمثل في مطاردة حاملي الأرواح Covenants الخمسة وذلك عن طريق مواجهة زعيم، أو الذهاب في متاهة ما، أو عن طريق سرد قصصي سينمائي، والشيء الثاني يتمثل في المهام الفرعية والتي اعتمدت عليها Soul Hackers 2 بشكل لا يمكن التغاضي عنه لدرجة أنك ستضطر إلى الخوض فيهم جميعًا إذا أردت أن تحصل على التجربة كاملةً.

وكعادة ألعاب هذا الاستديو، يلعب نظام الثقة أو Trust-System دورًا كبير في نظام التقدم، وذلك عن طريق اختيارك لأن تكون لطيفًا مع أصدقاءك من خلال الحوارات التي تظهر أمامك على الشاشة والتي تضعك أمام أكثر من خيار لتفاضل بينهم، أو من أجل تجنيد بعض الشياطين وضمهم إلى فريقك، وهذا سيقوي أواصر الصداقة والفريق بشكل عام، وبالتالي ستشكلون كيانًا قادرًا على المنافسة.

إيجابيات Soul Hackers 2

Soul Hackers 2
  • التوجه الفني الفريد والذي يعد سببًا رئيسيًا في تجربتي لهذه اللعبة من الأساس. 
  •  الفن البصري النابع من حقيقة عالم اللعبة الـ “سايبربانكي” والوقع في مدينة طوكيو المليئة بأضواء النيون، وهذا رُغم خواء المدينة في كثير من الأحيان.
  • تصميم الشخصيات المُبهر والذي لا أتخيل أن يكون بأفضل مما كان. 
  • الدخول في صميم القصة مباشرةً والتنقل بسلاسل بين الأحداث.
  • التعليق الصوتي كان رائعًا بكلتا اللغتين؛ اليابانية والإنجليزية

سلبيات Soul Hackers 2

Soul Hackers 2
  •  تكرار المتاهات أو Dungeons، ودعني أقف هنا قليلًا. هذه السلبية كانت قاتلة بالنسبة لي وجعلت اللعبة غير محتملة ومملة في كثير من الأحيان. لك أن تتخيل أنك تحتاج إلى حوالي 30 أو 40 ساعة لكي تختم اللعبة، ومن ضمن هذه الساعات هناك حوالي 20 ساعة من التكرار الممل بسبب تصميم المتاهات المتشابه ومحدودية عقول مصممي المراحل.
  • بعض المشاكل الفنية على نسخة الحاسب الشخصي، وعدم ملاحظة الفرق بين مستويات الصعوبة.
  •  نمطية القصة وسطحيتها الشديدة.

الخلاصة، هل أنصحك باللعبة؟

Soul Hackers 2

نعم، ولكن فقط إن كنت من محبي ألعاب الـ JRPG، ولديك من الوقت والطاقة ما يجعلك تنخرط في مغامرة قد تكون مكررة، ولكنها مُرضية مثل ألعاب هذه الفئة الشهيرة على شاكلة Persona وسلسلة Megami Tensei، وبالطبع إذا كنت لا تمانع أن تدفع 60 دولارًا.

التقييم النهائي

القصة - 6
أسلوب اللعب - 7
التوجه الفني - 7.5
تصميم المراحل - 5.5
تظام المعارك - 7.5

6.7

جيدة

لعبة JRPG ممتعة، لا أكثر ولا أقل، هناك مساحات كثيرة لم تُستغل وكان من الممكن أن نرى المزيد من الإبداع عن طريق التنويع في تصميم المراحل، ولحسن الحظ أن هناك ما استعضنا عنه بهذه السلبيات.

Ahmed Safwat

طالب يبلغ من العمر اثنين وعشرين ربيعًا، يدرس الكيمياء، ويحب ألعاب التصويب، وكل ما يتعلق بالتكنولوجيا والعلوم.
زر الذهاب إلى الأعلى