مقالات

5 لحظات حزينة مرت علينا فى ألعاب الفيديو

لا شك وأن ألعاب الفيديو حملت لنا فى طياتها الكثير من اللحظات التى لا تنسي مهما كبرنا ومهما مر الزمن، منها اللحظات المشوقة والحماسية التى جعلت الأدرينالين يرتفع لدينا، ومنها اللحظات الكوميدية التى جعلتنا نضحك أحياناً، وبالطبع منها اللحظات الحزينة التى جعلت معظمنا يصاب بالصدمة والحُزن بسبب تعلقه بتلك الشخصيات أو يبكى بكاء شديد وكأنها ليست شخصية خيالية، وهذا يدل على أن ألعاب الفيديو تؤثر فينا مثلها مثل الأفلام بل أكثر منها بكثير. لذا فى هذا المقال ستتعرفون على أكثر لحظات حزينة فى ألعاب الفيديو من اختيارنا.

تنويه: المقال سيحتوى على حرق للألعاب التالية: Red Dead Redemption 2 و The Last of Us Part II و Red Dead Redemption 1 و Marvel’s Spider-Man و Detroit Become human.

1: Arthur Morgan من Red Dead Redemption 2:

Arthur Morgan هو واحد من الشخصيات الأيقونية والأسطورية فى عالم ألعاب الفيديو، ولا يوجد لاعب لعب Red Dead Redemption 2 ولم يتعلق بهذه الشخصية سواء كان محب أو كاره للعبة. Arthur هو مجرم خطير وخارج عن القانون وهذا ما ستراه فى الساعات الأولى من اللعبة حيث أنه يقتل ويسرق كأى مجرم أخر وذلك من أجل العصابة والتى يعتبرها عائلته، لكن ما ستراه هو على العكس تماماً فإن أرثر يملك جانب إنسانى يقنعك أنه مهما كنت تفعل من أشياء سيئة وتمشي فى طريق سيء للغاية لكن يمكنك العودة للطريق الصحيح مرة أخرى.

هذا ما رأيناه فى شخصية أرثر التى جعلتنا نتعلق به ونشعر أنه شخصية حقيقة وليست خيالية. منذ اكتشاف أرثر بإصابته بمرض خطير (السل) -وهو ما لم يكن له علاج وقتها مثل السرطان حاليا- وهو خائف من مصيره ويريد بأى طريقة ممكنة التكفير عن الجرائم والمعاصى التى قام بارتكابها فى حق الأناس الأبرياء. فمن ينسى لقطة أرثر مع الراهبة حيث أعترف لها بخوفه من موته وهو لم يكفر عن ذنوبه.. حيث قال “I am Afraid” أو أنا خائف.

فى لحظات أرثر الأخيرة وقبل موته، حاول إصلاح أشياء عديدة لتكفر عنه الجرائم والمعاصى التى قام بها، وأهمها بالطبع حماية جون مورستن وعائلته ونصحه بالأبتعاد عن العصابة بقدر ما يستطيع وهو ما يوضح لنا العلاقة القوية بين أرثر وجون، بعد ذلك تشاجر مع Micah لأنه السبب فى معرفة الحكومة أماكن العصابة، لكن وكما تعلمون بسبب مرض السل لم يستطع التغلب عليه، وبالرغم من أن زعيم العصابة داتش كان موجود إلا أنه لم يحاول حتى مساعدته وتركه وحيداً، ورحلت واحدة من أفضل الشخصيات على مشهد شروق الشمس لن ننساه أبدًا.

2: فشل Kara و Alice فى العبور لكندا:

لعبة Detroit Become human هى واحدة من تلك الألعاب التى تقدم مجموعة خيارات ضخمة جداً تسمح لك بالوصول إلى أكثر من 40 نهاية وهو ما يشجع أى لاعب على إعادة اللعبة مرة أخرى وهو أيضًا ما فعلته مع هذه اللعبة، لكن وللأسف قمت بالقيام باختيار سيء للغاية جعلنى اصل بـ Alice و Kara إلى كندا بطريقة أخرى غير المعتادة التى تظهر لأغلب اللاعبين.

اولا قبل أن أتطرق لتلك النهاية للشخصيتين فتعالوا أخبركم عن ما تتحدث عنه Detroit Become human، بكل اختصار هى تتحدث عن مظاهرات بين الأليين “Android’s” ضد صانعيهم وهم البشر ويطالبون بالمساواة بين البشر والـ Android’s وهى ما جعل Alice و Kara يفرون إلى كندا بحثًا عن الأمان من كل هذه الفوضى.

الطريقة التى قمت باختيارها هى عن طريق الزوارق للوصول إلى حدود كندا عن طريق النهر، لكن وللأسف كانت هناك دوريات بحرية تمسك أو تقتل الأليين الذين يريدون المرور وللأسف قاموا برصد Alice و Kara وبالطبع Luther الذى كان برفقتهم. بدأ إطلاق النار ومات Luther تتركك اللعبة أمام موقف صعب ولا تحسد عليه وهو رمى Luther فى النهر لتخفيف وزن القارب الذي جاء فيه بعض من طلقات الرصاص، تضطر كارا إلى النزول للنهر لدفع القارب مما يتسبب فى أعطال فى أنظمتها.

فى النهاية أنت تصل إلى كندا، لكن الأوان كان قد فات الأوان فقد أصيبت أليس وبعد الوصول إلى كندا على الشاطئ تنهى أخر كلماتها بقولها لكارا “I love you mom” الأن انت مخير بين العيش أو الاستسلام أنا قمت باختيار العيش. أنتهت هنا رحلة كارا على مشهد حزين بموسيقى حزينة جعلت دموعى تتساقط.

بعدما قمت بتجربة Detroit Become human أنا مترقب بشدة اليوم الذي سيصنع فيه البشر أليين شديدى الذكاء وخائف من هذه اللحظة، بسبب النزاعات التى ستقام بين البشر والأليين. إذا نالت Detroit Become human على إعجابكم فيمكنكم تجربة Heavy Rain و Beyond two Souls من تطوير نفس الاستوديو.

3: نهاية رحلة John Marston:

جون هو واحد من الشخصيات الثانوية فى Red Dead Redemption 2 وأحد أفراد عصابة Dutch الشهيرة والتى تفككت فى نهاية أحداث الجزء الثاني، وكل شخص من أفراد العصابة ذهب فى طريقه منهم بالطبع جون كان يحاول التكفير عن ما فعله من قتل ونهب مثله مثل Arthur، لكن الهدف الذي جعله يصلح من نفسه ويغيرها للأفضل هى عائلته وليستطيع العيش معهم فى سلام لكن للأسف لم يحدث ما تمناه. سأتطرق أولا لهدف قصة الجزء الاول من السلسلة الشهيرة “Red Dead Redemption”.

قصة الجزء الاول تدور حول جون والذي كما قلنا يحاول أن يكفر عما فعله ليعيش بسلام مع عائلته. الحكومة فى ذاك الوقت بدأت تُحكِم قبضتها على أميركا التى كانت مليئة بالعصابات والخارجين عن القانون من بينهم بالطبع جون والذي كان فى يوم ما جزء من عصابة Dutch. تحاول الحكومة القضاء على كل أفراد العصابات من خلال المخابرات من بينهم العميل Edgar Ross الذي قام باختطاف زوجة وابن جون ليساعدهم فى قتل أعضاء عصابة Dutch المتبقيين فى سبيل تحرير عائلته.

طلب Ross من جون قتل Bill Williamson و Javier Escuella أولًا اللذان كانا فردين من العصابة وكان يعتبرهم جون كإخوته، لكنه وافق أولا لتحرير عائلته وقد يكون السبب الثانى هو أنهم تركوه للموت فى أخر عملية سطو فاشلة لعصابة Dutch. ذهب جون وحاول قتل Bill Williamson فى مخبأه لكنه هرب إلى المكسيك. وجد جون إثنان هناك فى المكسيك وهم Bill و Javier أمسك بالثانى وسلمه للعميل روس أما الأول فقتله.

الأن بعدما فعل المطلوب منه لتحرير عائلته، طلب منه روس طلب أخير ألا وهو القضاء على رأس وزعيم العصابة “Dutch” الذي كون عصابة من الهنود الحمر. عرف جون مكان وحصن داتش، وبعد مواجهات بينه وبين داتش، تناقشوا عند حافة أحد الجبال، ولم يترك داتش الفرصة لجون لقتله، وقام بالإنتحار من على حافة الجبل.

اعتقد جون أن الأمر انتهى وسيعيش اخيرا فى سلام وهو ما أكده العميل روس له، لكن المفاجأة أن العميل كسر الهدنة بينه وبين جون وتفاجئ بالعميل روس مع حفنة من العملاء فى المخابرات يقومون بالهجوم على مزرعته، جعل جون زوجته وإبنه يهربون وخرج ليواجه العميل بمفرده حاول أن ينجو جون منهم لكن أطلقوا النار عليه كالمطر، وانتهت هنا قصة واحد من أفضل الشخصيات التى عشنا معها.

4: موت العمة May Parker

فى واحدة من النهايات المأساوية بالنسبة لى كانت فى واحدة من أفضل حصريات أجهزة الـ PlayStation ومن أفضل ألعاب الأبطال الخارقين، ألا وهى اللعبة المميزة Marvel’s Spider-Man، والتى تدور أحداثها حول Peter Parker ومغامراته بكل تأكيد. بعدما كان يضع بيتر كل ثقته فى Otto Octavius أو كما يطلق عليه Doctor Octopus تحول إلى شرير، وقام بنشر سم فى أرجاء المدينة، وهو ما تسبب فى إصابة بعض الناس من بينهم العمة May.

يضطر بيتر لمواجهة أحد الأشخاص الذين كان يثق فيهم ثقة عمياء وهو Otto Octavius ليحصل على المصل المضاد للسم الذي نشره الدكتور، وبعد الحصول عليه يذهب إلى المستشفى لإنقاذ عمته، لكن وللأسف يخبره الطبيب هناك أنهم يحتاجون وقت أطول لصنع المزيد من النسخ من هذا المصل، وإذا استخدمه للعمة لن يتبقى شيء من هذا المصل لباقى الناس.

فى تلك اللحظة كان بيتر فى حيرة من أمره، ويجب أن يقرر بين إنقاذ عمته، أو أنقاذ الكثير الناس والتضحية بعمته. لم يكن بيتر يعرف ما يجب عليه فعله فى تلك اللحظة، لكن تبين له أن عمته كانت تعرف منذ البداية أن بيتر هو سبايدر… حيث قالت له عندما كانت على حافة الموت “انزع القناع، أود أن أرى وجه ابن اخى”. هذه كانت أخر كلمات العمة، ولم يستطع بيتر إنقاذ عمته وفضَل بذلك المخاطرة فى سبيل إنقاذ الناس فى المدينة. وبذلك ماتت العمة.

بالرغم من أن نهاية لعبة Marvel’s Spider-Man كانت سعيدة، إلا أن هذه اللحظة أثرت فى الكثير من اللاعبين ومن بينهم أنا… حيث كانت العمة من بين أكثر الشخصيات المحبوبة فى اللعبة.

Marvel’s Spider-Man متوفرة حصريًا على منصات PlayStation 4/5، لكن من المتوقع أن تصدر فى وقت قريب عبر الحاسوب الشخصي.

5: نهاية شنيعة لـ Joel Miller:

للجزء الثاني من The Last of Us هو واحد من أكثر الألعاب إثارة للجدل منذ صدورها وحتى يومنا هذا، بسبب الأجندات التى فرضها مخرج اللعبة على اللاعبين، لكن أتى هنا للتحدث عن الأجندات، بل عن النهاية السيئة التى اختارها المخرج لواحد من أفضل الشخصيات فى ألعاب الفيديو.

سبب محبتي لجول هو الجزء الأول من The Last of Us هو علاقة جول بأيلى… حيث كانت Ellie بالنسبة لجول كابنته سارة فبعد أن كان يريد التخلص منها أصبح يدافع عنها كابنته وهو الشيء الذي أحببته فى الجزء الأول -علاقة جول وإيلى- كانت مثل الأب وابنته.

فى الجزء الثاني وبالتحديد بعد بضع ساعات من بداية اللعبة فقط، بعد إنقاذ جول لـ Abby من حشد الزومبى توجهوا للمكان الذي يتواجد به أصدقاء Abby، وبدا الأمر أنهم يخططون للإطاحة بجول. قام أصدقاء Abby بالتعريف عن أنفسهم، وسألوا جول عن إسمه، بكل بساطة وسذاجة أخبرهم باسمه. جول ليس بتلك السذاجة ليخبر أناس لا يعرفهم عن اسمه، وسيعرف ذلك من قام بلعب الجزء الاول.

من حيث لا تدرى أطلقت رصاصة على قدم جول، حاول اخوه تومي المساعدة لكن أصدقاء Abby منعوه. بالطبع سقط جول على الأرض من قوة الرصاصة، وأمسكوه لتقضى عليه Abby قصاصًا لقتل جول لأبيها فى الجزء الأول. أستطيع القول أنه مبرر جيد، لكن الطريقة التي تم قتل جول بها، لم تكن بتلك البساطة، بل أمسكت Abby بعصا الجولف وقضت بها على جول بطريقة بشعة، بعد عدة ضربات متتالية قُتل جول تحت أنظار Ellie التى وللأسف وصلت فى وقت متأخر.

بعد تلك اللحظة أصابتني الصدمة، كيف لك أن تقتل جول أحد الشخصيات المحبوبة فى ألعاب الفيديو بتلك الطريقة البشعة، بالطبع حزنت على جول لكن بعد عدة ساعات من اللعبة تناسيت الموقف، ولم أحزن على جول بقدر ما حزنت على الشخصيات التي بالأعلى.

فى النهاية،قدمت لنا ألعاب الفيديو شخصيات مميزة ولحظات حزينة لتلك الشخصيات لا يمكن نسيانها منها ما جعل البعض أن يذرف الدموع ومنها ما جعلته يبكى بشدة، لا أستطيع حصر اللحظات الحزينة لشخصيات ألعاب الفيديو فهى كثيرة للغاية، وكانت هذه قائمة أكثر اللحظات الحزينة من وجهة نظر الكاتب، لذا من الممكن أن تختلفوا مع وجهة نظره.

Baraa K. Elanany

محرر في موقع جيمز ميكس. ابلغ من العمر 18 عام، محب لألعاب العالم المفتوح خاصة ألعاب Rockstar Games ومحب للألعاب الخطية وألعاب استوديو FromSoftware المميزة.
زر الذهاب إلى الأعلى