مقالات

ما الذي يجعل (2004) Spider-Man 2 أحد أفضل ألعاب السلسلة؟

3 أسباب تنصر Spider-Man 2

شهدنا في عام 2004 صدور واحدة من أفضل ألعاب الجيل وقتها، لعبة Spider-Man 2، والتي صدرت بالتزامن مع الجزء الثاني من سلسلة أفلام توبي ماجواير الشهيرة، Spider-Man. صدرت اللعبة على أجهزة البلايستيشن 2، وXbox، وحتى جهاز نينتيندو العتيق، GameCube. وعلى الرغم من مرور أكثر من 15 عام على تلك النسخة، إلا أنها تعد واحدة من أفضل الألعاب عند الكثير من اللاعبين. لا ندري إن كان هذا الحب نابعًا من التعلق باللعبة وذكريات الماضي أم لا، ولكنه بالتأكيد ليس نتاجًا للرسوميات أو الفنيات وقتها!

مع مقارنة تكنولوجيا 2004 بالتطور الهائل الذي وصلنا إليه اليوم، وبمراعاة الفروق الهائلة في الإمكانيات بين الزمنين، صدق أو لا تصدق، لعبة Spider-Man 2 ما زالت صامدة حتى يومنا هذا، وقد أدعي أنها أفضل من ألعاب كثير منتشرة حاليًا، بل وأفضل لعبة سوبر هيرو عند الكثيرين. فما الذي يجعلنا واثقين هكذا؟

شباك العنكبوت كما يجب أن تكون في Spider-Man 2

Spider-Man

إذا كنت مطورًا لألعاب الفيديو، وأردت أن تصنع لعبة للرجل العنكبوت Spider-Man، فما أول شيء قد يخطر ببالك؟ بالتأكيد، شخصية العنكبوت وشباكه المميزة.

في لعبة Insomniac الأخيرة، Spider-Man: Miles Morales، إذا أردت أن تطلق العنان للشباك، فسترى أنها مجرد محرك ميكانيكي رتيب يشبه بندول الساعة، فقط لتأدية وظيفته. إذا كنت تلعب على البلايستيشن على سبيل المثال، اضغط على R1 ثم على المربع وستفهم ما أقصده. عملية التلاعب بالشباك في هذه اللعبة غير واقعية وفي غاية السهولة نوعًا ما. هذا ليس شيئًا سيئًا بالنسبة للكثير من المستخدمين الذين يفضلون تجربة سهلة الاستخدام user-friendly. الأمر أصبح يتطلب زرًا أو اثنين فقط.

جعلت Insomniac الأمور أسهل ونزعت صعوبة الاستخدام فيما يتعلق الأمر بالشباك؛ أصبح بإمكانك أن تجري على الجدران، وتقوم بحركات الباركور المعتادة على الأسطح عن طريق ضغطة زر أو ضغطتين فقط. حتى السقوط لم تعد له ضريبة، بمعنى أنك إذا سقطت بالخطأ وأنت تتأرجح، فلن تجعلك اللعبة تندم على ذلك، ولن تتضرر الشخصية، وهذا ينزع الواقعية تمامًا كما ذكرنا.

على الجانب الآخر، في لعبة Spider-Man 2، ستجد أن الأمر ليس بهذه السهولة وأن المطورين استخدموا ميكانيكية أكثر تعقيدًا. الزخم هنا يلعب دورًا مفتاحيًا. يجب عليك أن تعمل ألف حسابٍ قبل أن تطلق شباكك وتوجهها نحو هدفك. الأمر يتطلب منك بعض المجهود الممزوج بالأزرار وعصيان التحكم Analog Stick للتأكد من سلامة الرجل العنكبوت وعدم ارتطامه بالأرض على سبيل المثال. نفس الشيء ينطبق على لصق الشباك بالجدران والتحرك عليها، يجب أن تستخدم مزيج معين من الأزرار لتنجر مهمتك بنجاح. أما عن الشيء الأخير وهو الارتطام بالأرض، فكان موجودًا أيضًا؛ فإذا أطلقت شباكك بالطريقة الخاطئة، ستعاقبك اللعبة وستؤذي الشخصية. كل تلك الأمور تعطي Spider-Man 2 بعض الواقعية.

وكما ذكرنا بالأعلى، فقد لا يفضل الكثير من اللاعبين تلك التعقيدات، بل وقد يضحوا بالواقعية في مقابل بعض السلاسة وسهولة اللعب، ولكن من عايش تجربة لعبة 2004، سيعرف مدى شعور الرضا الذي يختبره اللاعب بمجرد إتقانه لتعقيدات اللعبة الواقعية، ولذلك أعتقد أن هذه المزية تُكسب لعبتنا التفوق.

قتالات لا تنضب!

Spider-Man

إذا ذُكرت لعبة Spider-Man 2 هذه الأيام، فلا بد أن نذكر مزية الشباك والواقعية (مقارنةً بالإمكانيات وقتها) التي تحدثنا عنها في الفقرة السابقة، ولكن هناك ما لم نتحدث عنه والذي يمكن أن تكون استوحت منه نسخة Insomniac بعض الأفكار.

من أكثر الأشياء التي أسعدتنا في نسخة Spider-Man 2 كانت القتالات الصعبة والمرهقة وقتها. تلك القتالات التي لم ينقصها سوى بعض التطور الذي نعيشه حاليًا والذي رأيناه بالمناسبة في قتالات Spider-Man 2018. إذا لعبت نسخة 2002، فلا بد أنك قضيت وقتًا رائعًا باستخدامك لطرق وأساليب القتال المختلفة مثل الهجمات الخفيفة والمراوغة، وحتى الهجمات الثقيلة والتي تستخدم فيها شباكك لتقيد العدو أو تهزمه. تلك الأشياء مجتمعة هي التي زرعت فينا حب لعبة Spider-Man 2.

خلال مراحل اللعبة المختلفة، ستتمكن من اكتساب هجمات جديدة بالشباك وغيرها من الحركات المزدوجة Combo، وهذا ما سيعطي المعارك قدرًا من الديناميكية والتي بدورها ستجعل الأدرينالين يجري في عروقك. سترمى الأعداء في الهواء ثم ستجعلهم يرتطمون بالأرض. ستصدمهم بشدة في أعمدة الإنارة، وأخيرًا وليس آخرًا ستركلهم وتلكمهم بحركات بهلوانية. مستشعرات العنكبوت الشهيرة Spidey Sense هي ما ستساعدك على كل ذلك. لولاها، لكنت أصبت بالعديد من الطلقات النارية!

اختيار الشخصيات الشريرة هي أحد النقاط الأخرى التي ميزت اللعبة وجعلتها أرضًا خصبة للتكرار؛ فمع ترسانة الأشرار المختلفة والمتنوعة على مدار اللعبة كان لا بد للإصدارات اللاحقة أن تقلدها. قائمة الأشرار كبيرة، وكل عاشق لسلسلة Spiderman يفضل واحدًا منهم. هناك Doc Ock، وRhino، وMysterio، وShocker، وحتى Calypso في طور التحدي Challenge Mode. كل هؤلاء جعلوا لعبة Spider-Man 2 بحرًا لا ينضب.

وقت البيتزا!

Spider-Man

بعيدًا عن ميكانيكية الشباك والقتالات المعقدة التي شهدناها في لعبتنا القوية، دعنا نتحدث عن اللعبة المصغرة والكامنة بداخل لعبة Spider-Man 2، دعنا نتحدث عن لعبة البيتزا!

هناك لعبة صغيرة لطالما استمتعنا بها بداخل Spider-Man 2، وهي لعبة توصيل البيتزا. على الرجل العنكبوت أن يوصل طلبات البيتزا بأسرع ما يمكن في أحياء ومناطق نيويورك المزدحمة. رسوميات اللعبة المصغرة والموسيقى في غاية السخرية، ولكنها في نفس الوقت جذابة وممتعة، لا نعلم كيف. أما عن الجزء المفضل في هذه اللعبة المصغرة (بالنسبة إلي)، يكمن في جملة Tobby Maguaire الشهيرة والتي استوحاها المطورون من الفيلم الأصلي، وهي “If I flip these pizzas, Mr. Aziz will flip out”. هذا “المونوتون” كان مضحكًا لدرجة لا توصف وقتها. وأظن أن جزء كبير من نجاح اللعبة يعود إلى طلبات البيتزا تلك. بسبب التصميمات ومقاطع الفيديو الساخرة حول هذا “الطور”، اكتسبت Spider-Man 2 الكثير من الشهرة وعلقت بقلوب آلاف اللاعبين.

Ahmed Safwat

طالب يبلغ من العمر اثنين وعشرين ربيعًا، يدرس الكيمياء، ويحب ألعاب التصويب، وكل ما يتعلق بالتكنولوجيا والعلوم.
زر الذهاب إلى الأعلى