مقالات

Halo Infinite: ما تحتاج معرفته عن قصة Halo قبل الجزء الجديد – الجزء الأول

منذ إصدار الجزء الأول في 2001 تحت عنوان Halo: Combat Evolved، دائمًا ما تميزت سلسلة Halo بتقديم أفكار ثورية على الصعيدين: القصة واللعب الجماعي في ألعاب التصويب، سواءً اختلف عليها البعض أو لم يختلف، ألعاب Halo حفرت لنفسها مكانًا مميزًا في عالم ألعاب الفيديو وبجدارة واستحقاق.

مع إصدار الجزء الجديد تحت عنوان Halo: Infinite، وباعتباره العنوان الأول في السلسلة الذي يُتاح على إكس بوكس والحاسب الشخصي معًا منذ اللحظة الأولى، بالإضافة إلى توافره عبر خدمة Xbox Game Pass منذ اللحظة الأولى أيضًا، قاعدة اللاعبين لـ Halo تصبح أكبر من أي وقتٍ مضى، والكثير منهم يريدون الاستمتاع بالقصة أيضًا بجانب الـ Multiplayer، وإذا لم تكن على دراية بالفعل، قصص ألعاب Halo متصلة ببعضها.

قصة halo

لذلك، أعددتُ أهم الأحداث والشخصيات التي تحتاج معرفتها قبل لعب الجزء الجديد في مقالتين -استنادًا إلى ما نعرفه حتى اللحظة عن قصة الجزء الجديد- في نقاط بسيطة. عالم Halo ضخم ومليء بالقصص والأحداث المثيرة، وبالطبع أنصح بلعب الأجزاء السابقة بدلًا من قراءة، أو حتى مشاهدة ملخصٍ عن السلسلة التي تتكون من 9 عناوين: خمسة منهم تتناول قصة Master Chief، وأربعة حول قصص فرعية في عالم Halo. عمومًا، ألعاب الفيديو ليست كالأفلام والسينما، ولكن إذا كنت لا تملك الوقت –وربما المال أيضًا-، فهذه المقالة ستكون كافية لإعدادك للجزء الجديد.

تنويه: المقالة تحتوي على حرق لأحداث الأجزاء السابقة “بديهيات!”.

نظرة عامة على قصة Halo Infinite

يتم استدعاء Master Chief لمواجهة العدو الأخطر والأقوى على الإطلاق: Atriox أو المعروف بـ Craig The Brute، قائد جماعة “المنبوذون” أو The Banished، ولكن الخطر الأكبر الذي يهدد البشر و Atriox نفسه هو الذكاء الاصطناعي Cortana وجماعتها The Created، والتي تهدف إلى نشر السلام في جميع المجرات باستخدام القمع والخوف تحت حكمها وسيطرة جماعتها.

استعراض قصة Halo Infinite

إذًا من هو Atriox وجماعة “المنبوذون”؟ وما هو هدفهم بالضبط؟ من هي Cortana؟ وما مقدار قوتها؟ ما الأحداث التي أدت إلى هذا الموقف؟ من هو Master Chief أصلًا؟؟ كلها أسئلة مؤكد أنها راودتك بعضها أو كلها إذا كنت جديدًا في عالم Halo، أو إذا خانتك الذاكرة فحسب. دعني أجيبك عنها في السطور القادمة.

أهم الأسماء والمصطلحات

Halo: حلقات Halo هي تلك الحلقات الضخمة في الفضاء، وهي في الأصل تم إنشاؤها من قِبل كائنات فضائية عُرفوا بـ “Forerunners” منذ مئات آلاف السنين، ليتم لستخدامها كأسلحة دمار خارقة، قادرة على تدمير كل شيء على بُعد 25 ألف سنة ضوئية. هناك العديد من حلقات Halo في مختلف المجرات، ويمكن تفعيلها باستخدام بصمات إنسان، بالإضافة إلى جهاز يدعى “Index”.

حلقة Halo تطلق طاقة هائلة

Slipspace: هو نظام للسفر بسرعة الضوء في الفضاء، أو يمكنك اعتباره بوابات “Portals” للانتقال من نقطة لأخرى بسرعة شديدة.

Forerunners: هم كائنات عاشت منذ مئات آلاف السنين كما ذكرت، كانوا أشد الكائنات تقدمًا في جميع المجالات، ونشبت بينهم وبين البشر حينذاك حرب كبيرة انتهت بخسارة البشر وإرسال ما تبقى منهم لأفريقيا ليعود البشر للحياة البدائية مرةً أخرى.

ما نعرفه أن الـ Forerunners ماتوا جميعًا، وآخرهم كان قائدهم The Didact الذي تم القضاء عليه في أحداث Halo 4؛ لذا في الغالب لن يشكلوا أهمية في أحداث الجزء الجديد.

The Guardians: هم كائنات أشبه بالآليين، مسلحون بأقوى الأسلحة لمختلف الاستخدامات والمواقف. تم إنشاؤهم من الـ Forerunner لغرض حماية الكواكب والمستعمرات المختلفة. بعد عصر الـ Forerunners بقي الـ Guardians معطلين ومدفونين أسفل كل كوكب من الكواكب.

Guardian

The Mantle Of Responsibility: هو مبدأ فلسفي هام في عالم Halo، ينص على أن الحضارة صاحبة التقدم العلمي والعسكري الأكبر تصبح مسؤولة عن حماية باقي الحضارات، ويحق لها التدخل في أمورهم وإجبارهم على فعل أي شيء في سبيل حمايتهم. الـ Forerunners كانوا آخر من حمل الـ Mantle وأساء استخدامها ضد البشر.

Master Chief: اسمه الحقيقي “John”، المجند الإسبرطي 117 “Spartan 117″، وهم مجموعة من الجنود تم اختطافهم في صغرهم وإجراء التجارب الجسدية والعسكرية عليهم. أغلبهم لا ينجون، ولكن من ينجو منهم يصبح جنديًا خارقًا. Master Chief يعتبر أفضلهم، وهذا ما جعله قائد فريقه: الفريق الأزرق.

Dr. Catherine Halsey: هي مؤسسة مشروع “الجندي الإسبرطي” أو “Spartan II”. لها دور كبير في الأحداث، كما أنها هي من صممت الذكاء الاصطناعي Cortana.

قصة Halo
Dr. Catherine Halsey

The Arbiter: هو قائد صاحب المرتبة الأقل شرفًا في جيش Covenant، حيث يتم إرساله في مهمات انتحارية لصالح الـ Covenant. بعد أن علم نوايا “الأنبياء” الحقيقية، وأن حلقات Halo أسلحة دمار وليست بوابة للجنة أو الخلاص الديني، قرر الانشقاق عنهم ومساعدة البشر في حربهم ضد الـ Covenant. بعد انتهاء الحرب لصالح البشر، The Arbiter الآن متحالف مع البشر ويساعدهم في حروبهم.

قوم The Covenant: هم كائنات فضائية من فصائل مختلفة، لطالما تصارعوا مع البشر في حروب طويلة، وتم تداول حروبهم مع البشر في عدد من أجزاء اللعبة. سبب الحرب الرئيسي هو رغبتهم في استخدام حلقات Halo لتدمير البشر، ولكنهم كذبوا على شعبهم وأخبروهم أن حلقات Halo هي بوابة للجنة والخلاص، وأن عليهم تفعيلها للوصول إلى الجنة، أما البشر كانوا مدركين نوايا The Covenant الحقيقية. استمرت هذه الحرب بين البشر والـ Covenant حتى انتهت بفوز البشر وقتل قادة الـ Covenant، المعروفين بالـ “أنبياء”.

بعد انتهاء الحرب، تحالف البشر مع الـ Covenant بقيادة The Arbiter، ولكن بعضهم رفض التحالف وانشق عنهم، ولا يزالون في صراع مع البشر والـ Covenant المتحالفين مع البشر مجتمعين.

ما تحتاج معرفته عن Atriox

Atriox هو كائن ضخم ذو قوة جبارة وذكاء عسكري مميز، فهو ليس مجرد ضخم يحطم ويغضب دون تفكير، بل أن عقليته من ألمع العقليات في عالم Halo. كان Atriox وقومه يخدمون في جيش الـ Convenant، وانشق عنهم قبل نهاية حرب الـ Convenant مع البشر، حيث أنهم كانوا يستغلونه هو وقومه ويرسلون 40 منهم كل مرة في مهمات انتحارية، مهمات لم يعد منها أحد سوى Atriox في كل مرة. مع كل قوة وجبروت الـ Convevnant، إلا أنهم لم يستطيعوا الاقتراب حتى من Atriox، ودائما ما كان يتغلب عليهم. لن تجد أفضل من المشهد التالي من Halo Wars 2 للتعريف بشخصية Atriox قائد جماعة The Banished.

رأينا في مقطع استعراض قصة Halo Infinite أن Atriox سيكون الشرير الرئيسي في اللعبة، وأن Master Chief سيذهب لمواجهته في قاعدته وموطن شعبه الجديد، حلقة Zeta Halo، لتصبح بذاك Halo Infinite الأولى في السلسلة لتقدم عالمًا مفتوحًا بالكامل!


في الجزء الثاني من المقالة نتعرًّف على ما انتهت عنده الأحداث في Halo 5، بالإضافة إلى الشرير الرئيسي في Halo 5: الذكاء الاصطناعي Cortana، والتي تعتبر جزءًا كبيرًا من عالم Halo، ويُتوقع أن تلعب دورًا هامًا في Halo Infinite.

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى