مقالات

ماذا يحدث في Apex Legends؟

نظرة على مشاكل الموسم الحالي، إلغاء الموسم القادم، والمزيد!

منذ اليوم الأول ولطالما كانت Apex Legends تمثل طفرة في عالم ألعاب الباتل رويال، حيث اعتمدت على نظام القدرات الخاصة -والبسيطة للغاية- لكل شخصية فيها؛ فهناك الشخصية التي تتميز بالاختفاء، وأخرى تقوم بعمل مسح سريع للمنطقة لمعرفة أماكن الأعداء في لحظة معينة، والمزيد من القدرات الخاصة البسيطة. هنا حيث تميزت اللعبة وانفجرت باللاعبين بمجرد إطلاقها، على الرغم من عدم وجود حملة تسويقية تسبق الإطلاق؛ حيث وصلت قاعدة اللاعبين إلى 50 مليون لاعب في أقل من شهر واحد!

Octane

مقصدي هو أن ما كان يميز اللعبة هي البساطة، قدرات بسيطة لكل شخصية، ولكنها تتيح لك الإبداع بطرق مختلفة عن طريق العمل الجماعي، والحصول على أقصى فائدة من قدرات الفريق مجتمعة. إذًا، كانت الأمور بسيطة وإبداعية، وكان الجميع يستمتع بوقته دون مشاكل. بعد إطلاق الموسم العاشر، لنتعرف سويًّا: كيف تمكّن المطورون من تخريب Apex Legends في 10 مواسم فقط؟ وهل يحاولون حتى تصحيح الأمور أم سيطرت عليهم اللامبالاة؟

مشكلات تراكمية سئم منها اللاعبون

للأسف تُعتبر Apex أكثر الألعاب المليئة بالمشكلات التي أقل ما يُقال عنها أنها مستفزة، ليس فقط لأنها مشكلات لا يجب أن تتواجد في لعبة ضخمة مثل Apex، ولكن أيضًا بسبب رعونة المطورين، وحالة اللامبالاة لديهم تجاه تلك المشكلات.

أهم تلك المشكلات وأكثرها خطورة: السيرفرات وعدم استقرارها. منذ اليوم الأول وهو من الواضح أنه يجب الاهتمام بالسيرفرات أكثر والالتفات إليها، ففي كل مرة تلعب فيها، ستجد نفسك في مباراة أو اثنين -على الأقل- تلعب بـ Ping مرتفع مع وجود تقطيع متكرر، بل في بعض الأحيان تطردك اللعبة من المباراة أساسًا، مع ذلك الـ Error اللطيف الذي يعرفه كل لاعب جيدًا. سئم اللاعبون من الشكوى من هذه المشكلة لمرات عديدة، حتى تطرق إليها أحد المطورين في الموسم السادس من اللعبة وقام بشرح أسباب ارتفاع الـ Ping والتقطيع وخلافه من الناحية التقنية فقط دون توضيح حلول قاطعة لها، وها نحن ذا، بعد أربعة مواسم، ولا تزال المشكلة قائمة! إذا استمرت هذه المشكلة بنفس المنوال، ستخسر اللعبة لاعبين أكثر ممّن خسرتهم بالفعل.

مشكلة أخرى محورية هنا، وهي الأخطاء التقنية أو كما تُعرف بـ الجليتشات “Glitches”. لنكن متفقين أنه لا توجد لعبة في هذه الفئة تخلو من الأخطاء التقنية، ولكننا هنا نتحدث عن أخطاء موجودة منذ البداية ولم يتم حلها بعد، أهمها: المشكلة المعروفة في مجتمع اللعبة بالـ Dashboard، وهي الموجودة في الطور التنافسي “Ranked”، حيث تتيح لك ألا تخسر أية نقاط عندما تموت، وبالتالي لا يتأثر الرانك الخاص بك، وهو أمر سخيف ومستفز، فتخيل أنك تلعب لساعات طويلة من أجل أن تحصل على رانك مرتفع، وهناك من لا يتكبد عناء المحاولة حتى؛ لأنه ببساطة لا يخسر نقاطًا على الإطلاق! هذه المشكلة موجودة منذ الموسم الثالث -الموسم الثاني في طور الرانك- ومنذ ذلك الوقت، وطيلة سبعة مواسم كاملة، لم يتوصل المطورون إلى حلٍ بعد! بل أكثر ما استطاعوا فعله هو أنهم قاموا بحظر اللاعبين الذين استخدموا تلك الطريقة حظرًا مؤقتًا، وبعدما تنتهي مدة الحظر، يحصل اللاعبون -أو بعضهم على الأقل- على جوائز الرانك الذي وصلوا إليه بطريقة غير شرعية. تخيل شخصًا يتعرض للحظر المؤقت، ومن ثم يحصل على الجوائز وكأن شيئًا لم يكن! مشكلة مثل هذه وحدها من شأنها أن تقتل اللعب التنافسي في اللعبة.

Ranked Rewards

مشكلة أخرى موجودة حاليًا وظهرت مؤخرًا، هي مشكلة الـ Teleport أو التنقّل السريع، وهي مشابهة تمامًا للـ Speed Hack؛ حيث تعطي صاحبها سرعة غير طبيعية، مما يجعل من المستحيل قتله أو ضربه حتى.

في الواقع أن قائمة تلك المشكلات تطول، ومع كل تحديث أو حدث جديد في اللعبة تظهر المزيد من المشكلات، بعضها يتم حله، والبعض الآخر يتعيّن على اللاعبين التأقلم عليه من أجل ألا يملّوا من لعبتهم المفضلة.

الموسم الجديد ومحتوى غير متوازن كالعادة

Seer

مع إطلاق الموسم الجديد، تم تقديم شخصية جديدة: Seer، وسلاح جديد: Rampage. تتذكر ما تحدثنا عنه في البداية حول أن بساطة قدرات الشخصيات هي ما تميز اللعبة وتسمح لك أن تبدع في اللعب التعاوني مع فريقك؟ حسنًا، هذا ما حاول المطورون تدميره تقريبًا في هذا الموسم عن طريق تقديم شخصية أقوى من اللازم. بإمكان Seer أن يحدد أماكن الأعداء باستخدام الـTactical والـ Ultimate، وإذا أصابتك الـTactical سيتم إلغاء الـHealing لك، ومنعك من استخدام قدراتك وإصابتك بالشلل لمدة ثانية، وسيتم كشف مكانك لبعض الوقت مع ظهور الـHealth Bar الخاص بك أيضًا. أما عن الـUltimate فيقوم بإلقاء جهاز صغير يحدد أماكن الأعداء الموجودين في المكان لمدة طويلة أيضًا. بينما لو تذكرنا قدرات شخصية الموسم الأول من اللعبة “Octane”، كان ما يميزه أنه يركض سريعًا! ذلك ما في الأمر حقًا! قارن بين شخصيتي الموسمين الأول والعاشر، وستدرك مدى الانحدار الذي وصلت إليه هذه اللعبة.

أما عن السلاح الجديد، Rampage، فهو سلاح LMG للمدى المتوسط ذو ضررٍ عالٍ جدًا بالنسبة لسلاح من هذه الفئة في هذه اللعبة، فالطلقة الواحدة تسبب ضررًا قيمته 27، وعند استخدام Thermite Grenade، يزيد ضرر السلاح أكثر ويزيد معدل الإطلاق أيضًا “Fire Rate”، والأكثر سخافة أن السلاح بإمكانه تدمير الأبواب، ليصبح أول سلاح قادر على هذا الأمر في اللعبة كلها.

Rampage

وكالعادة أيضًا، صرّح أحد المطورين أنه سيتم إصدار تحديث قريبًا لتقليل قوة الشخصية والسلاح الجديدين، الأمر الذي يجعلنا نعتقد أن المطورين يصدرون محتوى غير متوازن وأقوى من اللازم كل موسم للترويج للمحتوى الجديد، وجعل اللاعبين يتحدثوا عنه لا أكثر ولا أقل، الأمر الذي أظن به استخفاف بعقول اللاعبين واستخدام أساليب ساذجة وطفولية للترويج لمحتوى جديد.

اقتراح لحل المشكلات الحالية “إلغاء الموسم القادم؟”

كما ذكرنا أن اللاعبين سئموا من الوضع الحالي والمشكلات العديدة الموجودة باللعبة، هناك اقتراح قائم ومنتشر حاليًا لإلغاء الموسم القادم من اللعبة وجعله مخصص لحل المشكلات المتعلقة بالسيرفرات، وعمل توازن في قدرات الشخصيات والأسلحة الموجودة، وهو أمر ليس بجديد، فقد قامت Ubisoft بالأمر نفسه في لعبة Rainbow Six: Siege عام 2017 فيما أطلقت عليه Operation Health. إذًا الأمر ليس بالصعب أو المستحيل، ولكن هل سيكون هناك رد فعل من المطورين هذة المرة أم سيستمرون في حالة اللامبالاة؟

تم نشر هذا الاقتراح، الذي اتفق معه أغلب مجتمع اللعبة وصناع المحتوى، على تويتر من قبل أحد اللاعبين، على أمل أن يستجيب المطورون.

Apex Legends بين الماضي والحاضر

مع كل هذه الأخطاء والمشكلات الموجودة باللعبة، بالإضافة إلى محتوى غير متوازن كل موسم، لا أجد سببًا يجعلني أستمر في هذه اللعبة، وأنا ألعبها منذ اليوم الأول. كنت حقًا أستمتع بوقتي أثناء لعبها، مع وجود قدرات بسيطة وأسلحة ليست بالقوة المفرطة، فإن كل ما يربطني -ولاعبين آخرين أيضًا- بهذه اللعبة الآن، هي ذكريات المواسم الأولى فيها فقط لا غير، تلك المواسم قبل انتشار الجلتشات والمحتوى الركيك. شخصيًا، أتمنى حقًا زوال كل هذه المشكلات حتى أعود أستمتع بلعبتي المفضلة من جديد.

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى