مراجعات

مراجعة لعبة Star Ocean: The Divine Force

تعتبر سلسلة Star Ocean من أعرق السلاسل في التاريخ ولمن لا يعرف هذه السلسلة فهي واحدة من أقدم سلاسل تقمص الأدوار RPG في تاريخ صناعة ألعاب الفيديو، حيث صدر أول جزء منها في 1996 واستمرت السلسلة حتى عام 2022 مع جزء The Divine Force الذي صدر منذ عدة أيام، فهل قدم هذا الجزء شيئًا جديدًا ؟ هذا ما سنتعرف عليه في مراجعتنا الكاملة للعبة Star Ocean: The Divine Force.

قصة Star Ocean: The Divine Force بدون حرق

فور بدء Star Ocean: The Divine Force تخيرك اللعبة في الاختيار بين شخصيتين الأولى ذكر يدعى Raymond والثانية فتاة وتدعى Laeticia، ولا يوجد فارق كبير في تفضيل شخصية عن الأخرى، فطوال قصة اللعبة سيستمران مع بعضهما البعض أي أنك ستتمكن من اللعب بهما سويًا، لكن في بعض الأوقات سينفصلان عن بعضهما البعض، وإذا قمت بتفضيل Raymond فلن تعرف ما الذي يجري مع Laeticia سوى باللعب بها عن طريق إعادة اللعبة والعكس صحيح.

تبدأ القصة في أحد السفن التجارية التي تدعى Yads والتي يقودها القبطان Raymond الذي ترك لتوه كوكب Verguld برفقة فريقه للقيام بمهمة نقل معتادة، لكن وفجأة يظهر شيء على رادار السفينة يعتقد Raymond أنه مجرد مجموعة من الكويكبات التي تحوم في الفضاء، لكن كان مخطئًا فلقد كانت سفينة حربية تدعى Astoria حيث اكتشف ذلك فور مهاجمتها لهم، لتسوء الأمور ويضطر Raymond وأحد أعضاء فريقه التي تدعى Chloe للتخلي عن السفينة ومغادرتها باستخدام سفن الإنقاذ التي تقودهم إلى الكوكب الرابع في المجموعة الشمسية Aster System.

يبدأ Raymond و Chloe في الدخول إلى المجال الجوي للكوكب وفور دخولهم ينفصلان عن بعضهم البعض بسبب مدفع كهرومغناطيسي، ومع هبوط Raymond للكوكب يهاجمه أحد الوحوش، لكن يتفاجأ بطلنا بإنقاذه من قبل ولي عهد مملكة Aucerius الأميرة Laeticia وحارسها Albaird. مع علم Laeticia بأمر انفصال Raymond عن أعضاء فريقه توافق على مساعدته ولكن بشرط واحد ألا وهو مساعدة Raymond لها في إنقاذ مملكتها من تهديد مملكة Vey’l المجاورة، لتبدأ رحلة البحث عن الاصدقاء وإنقاذ المملكة في أن واحد.

أسلوب لعب ممتع ولكن منقول من لعبة آخرى

Star Ocean: The Divine Force Gameplay

بما أن Star Ocean: The Divine Force هي لعبة من نوع Jrpg فهي بالتأكيد تمتلك أسلوب لعب يعتمد على الضربات السريعة وهو أفضل عناصر اللعبة واستمتعت كثيرًا بالقتال أثناء رحلتي بعالم اللعبة، لكن مشكلتي مع أسلوب اللعب تكمن في عدم وجود جديد فلم يحاول الاستوديو المطور تقديم شيء يميز اللعبة عن باقي الألعاب بل اكتفى الاستوديو بنقل أسلوب لعب Final Fantasy 7 Remake وإضافته هنا، حيث تتحكم بالشخصية الرئيسية وبرفقتك شخصيات أخرى يساعدونك كفريق واحد، وخلال المعارك باللعبة يمكنك التبديل بينهم ولكل شخصية طريقتها في اللعبة فمثلًا Raymond يعتمد على القتال بسلاح ثقيل و Laeticia تعتمد على استخدام سيفين خفيفين وهو ما يجعل حركتها سريعة في القتال.

تقدم Star Ocean: The Divine Force أيضًا قائمة تدعى Stop Mode، وعند فتح هذه القائمة يتم إيقاف اللعب تمامًا، حتى ولو كنت في منتصف المعركة، ومن هذه القائمة يمكنك إعادة ملء شريط الصحة لك ولفريقك أو استخدام السم على الأعداء أو إلقاء بعض التعاويذ السحرية عليهم.

وبجانب القتال فإنه وبطبيعة الحال يتواجد عنصر الاستكشاف كأي لعبة من نفس النوع، حيث تمتلك Divine Force خريطة عملاقة تسمح لك بالتجول فيها بحرية، وأثناء استكشافك وتجولك في الخريطة ستعثر على صناديق ومهام جانبية بالإضافة إلى بعض الأشياء الأخرى التي ستساعدك في تطوير شخصيتك. لتسهيل الاستكشاف وقتال الأعداء فإن اللعبة توفر شيء يسمى D.U.M.A وهو ألي يسمح لك بالطيران لفترة قصيرة للوصول إلى بعض الأماكن المرتفعة والتي يصعب الوصول إليها، وأيضًا يساعد على صعق الأعداء والاندفاع نحوهم بقوة ومباغتتهم.

محتوى اللعبة:

  • أولاً، تقدم Star Ocean: The Divine Force قصة مقسمة على العديد من المهام في أنحاء الخريطة، وكأي لعبة RPG فهي ستأخذ منك وقت طويل، حيث تستغرق اللعبة 40 ساعة لإنهاء محتوى القصة.
Divine Force Map
  • تقدم اللعبة خريطة عملاقة يمكنك التجول فيها بحرية واستكشافها وقتال الأعداء، وتتضمن الخريطة العديد من المناطق المختلفة من بينها المدن والقرى والغابات، وخلال رحلتك في اللعبة ستقوم بفتح المزيد من المناطق، فلك أن تتخيل أن المناطق المفتوحة بالخريطة -الصورة أعلاه- كانت فقط في أول 10 ساعات باللعبة؛ بالطبع مع خريطة عملاقة مثل هذه فإن اللعبة توفر سفر سريع للتنقل بين المناطق بسهولة.
  • يوجد مهام جانبية أيضًا بعالم اللعبة من بينهم مهام من نوع تجميع العناصر أو توصيل بعض العناصر لبعض الشخصيات وقتال الأعداء بالإضافة إلى Mini-Games، لكن للأسف عدد المهام الجانبية قليل بالنسبة إلى حجم الخريطة.
  • توفر Star Ocean The Divine Force عدد كبير من الشخصيات التي سترافقها في القصة، من بينها الشخصيات الجانبية التي لا يمكن اللعب بها، وهناك الشخصيات القابلة للعب وتلك عددها 11 شخصية، وستقابل هذه الشخصيات خلال تختيمك للقصة؛ من بين 11 شخصية ستوفر لك اللعبة 3 شخصيات يمكنك ضمهم لفريقك الذي يتكون من 4 أفراد.
  • هناك قائمة واسعة من المهارات لكل شخصية، حيث تقدم اللعبة قائمة عملاقة متنوعة بين حركات قتالية مميزة، وزيادة قوة الشخصية وزيادة شريط الصحة أو قوة الدفاع، ومع فتح عدد كبير من المهارات سيزيد مستوى الشخصية وبالتالي زيادة القوة.
Divine Force Skills Tree

إيجابيات تجربة Star Ocean: The Divine Force:

  • فكرة القصة في Divine Force جيدة، فهي تتحدث عن شخص فقد أكثر الأشخاص الذين تعلق بهم ألا وهم فريقه، وهم من يعيش معهم اغلب اوقاته، ويسعى جاهدًا للعثور عليهم مهما كلف الثمن؛ وفي النهاية القصة أعجبتني بالرغم من بعض العيوب.
  • أسلوب لعب ممتع وسريع كمعظم الألعاب من نوع RPG، فهي تعتمد على دمج العديد من المهارات مع بعضها البعض واستغلال كل تخصص لكل فرد في فريقك لكي تهزم الأعداء بسهولة.
  • إضافة الألي D.U.M.A قدم متعة كبيرة خلال اللعب، فهو يتيح لك القيام بهجمات مباغتة وسريعة على الأعداء، وأيضًا الطيران حول العالم باستخدام الألي سهل الاستكشاف في عالم اللعبة خصوصاً في الأماكن العالية والتي يصعب الوصول إليها.
  • نعم الرسوميات متواضعة، لكن تصميم العالم مميز للغاية ومن أبرز مميزات Divine Force، خصوصًا إذا نظرت للسماء ستجد مظهر مميز للكواكب والنجوم سيسحرك بلا شك.
  • تنوع الشخصيات القابلة للعب أمر مميز في Divine Force خاصةً وأنها تعتمد على تعاون الفريق، فكل شخصية لها ما يميزها عن الأخرى حيث هناك شخصية تعالج الفريق وتستخدم التعاويذ لقتال الأعداء وشخصية تعتمد على استخدام الأسلحة الثقيلة وأخرى تعتمد على الأسلحة الخفيفة، وأكثر من ذلك مما ستكتشفه خلال تجربتك للعبة.

سلبيات التجربة:

  • بالرغم من أن فكرة القصة جيدة، إلا أنك خلال رحلتك ستشعر أن أحداث Divine Force ليست بتلك الأهمية، بسبب الحوارات الكثيرة التي لا تمت القصة بصلة حتى في المشاهد السينمائية.
  • وبما أننا تحدثنا عن الحوارات، فللأسف الحوارات في اللعبة غير ممتعة حيث أنك لن تجد أي شيء يثير انتباهك في الحوارات، وذلك ما جعلني أشعر بالملل أثناء تجربتي للعبة.
  • نعم أسلوب اللعب ممتع للغاية خاصةً فيما يتعلق بالطيران باستخدام الألي D.U.M.A، لكن لم يتم تقديم شيء مميز، بل اكتفى استوديو بنقل أسلوب اللعب من Final Fantasy 7 Remake ووضعه في Star Ocean: The Divine Force دون محاولة بذل أي مجهود في تقديم شيء تتميز به اللعبة.
  • القوائم! إذا كان هناك شيء في اللعبة يمكنني تسميته بالشيء الاسوأ على الإطلاق فهي القوائم. لم أرى قوائم بهذا السوء طوال فترة لعبي لألعاب الفيديو -منذ الطفولة وحتى اليوم- حيث أن القوائم معقدة وما جعلها سيئة هو حجم الخطوط، ولا أبالغ إن قلت أنك قد تحتاج مكبر لقراءة المكتوب في القوائم، خاصةً وأنني ألعب دائمًا بعيدًا عن التلفاز، لذلك هو شيء يجب على Square Enix إصلاحه وعدم تجاهله.
Divine Force Main Menu
مثال على مدى سوء القوائم والخطوط باللعبة.
  • الرسوميات في اللعبة متواضعة بالنسبة لهذا النوع من الألعاب الذي عادةً ما يقدم رسوميات كرتونية، لكن الرسوميات هنا كانت كرتونية بشكل زائد، ويمكن تشبيهه بألعاب قديمة صدرت في 2009 على سبيل المثال، لكنها ليست سيئة على الإطلاق.
  • بالرغم من أن الرسوميات ليست بالمستوى المطلوب، فإن الأداء التقني للعبة Star Ocean The Divine Force ليس الأفضل، فلقد كانت تجربتي على PS4 ولاحظت تساقط في الإطارات بالرغم من أن هذا الأمر لا يحدث معي كثيرًا على المنصة.
  • استخدام العناصر من قائمة Stop Mode سيجعلك تعاني كثيرًا في منتصف المعارك، فإن استخدام تلك العناصر يكون بطيء للغاية، وهو ما عرضني للموت في إحدى المرات وعانيت منه خلال تجربتي للعبة.
  • نعم المهام الجانبية متنوعة في Divine Force لكن لسوء الحظ فإن عددها قليل بالنسبة إلى حجم الخريطة، حيث أن عدد المهام الجانبية يصل إلى 7 مهام جانبية فقط طوال اللعبة، وهو أمر محبط للغاية.
  • لا توفر اللعبة خيار New Game Plus، فإذا أردت إعادة اللعبة للعب بشخصية Laeticia على سبيل المثال، فإنك ستعيد اللعبة بدون التطويرات التي قمت بها على الأسلحة أو الشخصيات القابلة للعب.

هل أرشح لك Star Ocean: The Divine Force ؟

نعم، تستحق التجربة فهي تقدم تجربة جيدة لمحبي ألعاب تقمص الأدوار اليابانية JRPG لكن هذا في حالة تخفيض سعرها الذي يبلغ 60 دولارًا، ويجب أن تعي أنها لم تقدم جديد وهناك بعض العيوب التي أثرت على التجربة.

خُلاصة المراجعة:

القصة - 7.5
أسلوب اللعب - 8
التجربة البصرية - 6.5
قيمة مقابل سعر - 6

7

جيدة

يمكن تشبيه لعبة Star Ocean: Divine Force بأنها لعبة من الجيل الماضي ووجدت نفسها بلا سابق إنذار في الجيل الحالي، وهذا أقرب وصف لوضع اللعبة. فإنها تقدم قصة جيدة لكن أسلوب لعب مُقلد ورسوميات سيئة تبدو وكأنها من جيل PS3، والأسوء من ذلك القوائم المعقدة ذات الخطوط الصغيرة، لكنها تستحق التجربة بالنسبة لمحبي العاب تقمص الأدوار وبالتأكيد ليس بهذا السعر المبالغ فيه.

Baraa K. Elanany

محرر في موقع جيمز ميكس. ابلغ من العمر 18 عام، محب لألعاب العالم المفتوح خاصة ألعاب Rockstar Games ومحب للألعاب الخطية وألعاب استوديو FromSoftware المميزة.
زر الذهاب إلى الأعلى