مراجعات

مراجعة لعبة Trek to Yomi

رحلة ساموراية كلاسيكية

منذ الإعلان الأول عن Trek To Yomi في شهر يونيو من العام الماضي، صرت مهتمًا بهذه اللعبة ومترقبًا لإصدارها، بسبب الطابع الفريد الذي تُظهره العروض الدعائية، الطابع المستوحى بالكامل من الأفلام اليابانية الأيقونية للمخرج Akira Kurosawa والذي لا نراه كثيرًا في عالم الألعاب، وعلى الرغم من عدم كوني مهووسًا بذلك النوع، إلا أن اللعبة نجحت في استعارة انتباهي من الوهلة الأولى.

Trek To Yomi هي لعبة أكشن قصصية من نوع Side-Scroller، حيث تكون زاوية الإخراج الأساسية ثابتة ومن منظور جانبي، والتي تتبع اللاعب بينما يتحرك يمينًا أو يسارًا، وفي حالة Trek To Yomi يمكن الحركة في اتجاهات أخرى، حيث تتبدل زاوية الإخراج من وقتٍ لآخر مع استمرار ثباتها. اللعبة من تطوير استوديو Flying Wild Hog، الاستوديو البولندي المعروف بسلسلة ألعاب التصويب Shadow Warrior، ومن نشر Devolver Digital.

قصة Trek To Yomi بدون حرق

تبدأ القصة في فصلها الأول ببطلها “هيروكي” في طفولته وهو يتدرب ويتلقى النصائح من معلمه العجوز ليصبح ساموراي، قبل أن تدق أجراس الإنذار وترتفع حالة التأهب لدى الجميع، فالقرية تحت الهجوم من عصابة قطاع طرق. يخرج “هيروكي” ليحارب من وراء ظهر معلمه الذي أمره بالتزام المنزل، ليدافع عن قريته ويقتل زعيم العصابة وجهًا لوجه. إنه اليوم الذي يشهد ميلاد الساموراي “هيروكي”.

تمر الأيام ويكبر الساموراي “هيروكي” ليصبح قائد القرية وحاميها، وفي يوم ما، يكرر الماضي نفسه وتشهد القرية هجومًا معاديًا آخر. فكيف سيتعامل “هيروكي” مع الأمر هذه المرة وهو في منصب القيادة؟ كيف سيتصرف وهو الآن أصبح مسؤولًا عن حيوات أهل قريته؟ وإلى أين سيقوده القدر هذه المرة؟

تمتد القصة لـ 5-6 ساعات تقريبًا.

شرح محتوى اللعبة

في الحقيقة أن Trek To Yomi تقدم نفسها كلعبة سينمائية ذات لون فريد بشكل مثير للاهتمام، ولكن حينما يأتي الأمر للمحتوى الفعلي للعبة وما يمكن التفاعل معه في العالم، تُعاني اللعبة بشكل كبير.

  • تقوم اللعبة على المعارك التي يخوضها اللاعب كـ “هيروكي”، الساموراي الشاب، ضد أعدائه من الغزاة والأرواح الشريرة.
  • تستند المعارك إلى 3 جوانب أساسية: الهجوم، الصد والتفادي، والصحة وقدرة التحمل. نظام المعارك يشبه نظيره الموجود في ألعاب الـ Soulslike، حيث يعتمد على تتبع أنماط هجوم الأعداء المختلفة، ومن ثم التصدي لها أو تفاديها، مع الانتباه لمستوى الصحة وقدرة التحمل الذيْن ينضبان سريعًا، فهجمات الأعداء لا ترحم.
  • تتيح اللعبة الهجمات المتتابعة المختلفة “Combo”، والتي تصبح متاحة أكثر فأكثر بينما يتقدم اللاعب في القصة، بجانب المهارات الدفاعية. بعض تلك الهجمات تسبب الإجهاد “Stun” للأعداء، وعندها يمكن القضاء عليه بهجمة خاصة “Finisher” رائعة.
  • يتنوع الهجوم بين استخدام سيف “الكاتانا” في المسافات القريبة، واستخدام 3 أسلحة ذات ذخيرة محدودة للمسافات البعيدة.
  • عنصر الاستكشاف موجود في Trek to Yomi، حيث يوجد أكثر من طريق يمكن أن يسلكه اللاعب، وفي تلك الطرق الجانبية توجد “أغراض تذكارية” أو “Collectibles”، كل منها مستوحاة من الحضارة اليابانية وتمثل جانبًا فيها، ولكن ليس لها أي تأثير على أسلوب اللعب.
  • حفظ التقدم يتم عن طريق “الأضرحة” أو “Shrines” التي يصادفها اللاعب كل فترة، والتي من خلالها يتم إعادة ملء “الصحة” و”قدرة التحمل”. لا يوجد حفظ تلقائي للتقدم.

ما وجدته إيجابيًا في Trek to Yomi

لعبة trek to yomi
  • بالألوان البيضاء والسوداء، مع المنظور الجانبي الثابت، يُعد التوجه الفني للعبة ساحرًا وجاذبًا للاهتمام من اللحظة الأولى، حتى وإن لم تكن من عشاق هذا الأسلوب الياباني.
  • على الرغم من تكرارية أنماط المعارك -عدا معارك الزعماء-، إلا أن نظام المعارك ممتعٌ ومُرضٍ بشكل كبير، خاصةً عند إجهاد أحد الأعداء ثم القضاء عليه بحركة خاصة.
  • في كثير من المناسبات يمكن القضاء على عدد من الأعداء في منطقة واحدة بخطوة صغيرة باستخدام عناصر البيئة، سواءً كان مثلًا عن طريق إسقاط صخرة عليهم، أو تحطيم بوابات سد ورائها أمواج هائجة. بغض النظر عن محدودية الخيارات الهجومية في المعارك، فبيئة اللعبة تكافئ ذوي الملاحظة القوية.
  • صعوبة مواجهات الزعماء، الأمر الذي يكسر ملل مواجهات الأعداء المتكررة من حين لآخر، فمواجهات الزعماء تتطلب تخطيطًا جيدًا عند تتبع أنماط حركاتهم -التي تتبدل سريعًا بالمناسبة- لتحديد الوقت المناسب للهجوم، مع تحديد نوع الضربة المناسبة، كل ذلك مع الانتباه الشديد لمستويي الصحة وقدرة التحمل.
لعبة trek to yomi

وما وجدته سلبيًا

  • استكشاف بلا هدف! تتيح اللعبة أكثر من طريق ليسلكه اللاعب، ولكن ما من شيء يستحق تضييع الوقت في تلك الطرق التي ستجد بها أغراضًا تذكارية بشكل أساسي، والتي لا تشكل أي فارق في أسلوب اللعب أو التجربة بشكل عام، لا من قريب ولا من بعيد.
  • تكرارية أسلوب اللعب بشكل ممل في بعض الأحيان، وذلك نتيجةً لعدم تقديم عدد كافٍ من الخيارات الهجومية للاعب، فالهجمات المتتابعة “Combo” التي تتيحها اللعبة ليست كافية، كما أن أسلحة المدى البعيد تُعد بلا فائدة تقريبًا لأن جميع المعارك تكون وجهًا لوجه، كما أن تلك الأسلحة لا تسبب ضررًا عاليًا مقارنةً بسيف الكاتانا، ما يجعل وجودها كعدمه.
  • عدم إمكانية تطوير السيف أو إكسابه خواص جديدة، بالإضافة إلى عدم إتاحة خيارات أخرى للمواجهات القريبة، المواجهات التي تهيمن على أسلوب اللعب، في حين أن هناك 3 خيارات مختلفة للمواجهات بعيدة المدى، والتي تكاد تكون منعدمة.
لعبة trek to yomi

هل أرشح لك Trek To Yomi؟

على الرغم من عيوبها في بعض الجوانب، إلا أن Trek to Yomi تظل تجربة مختلفة بطريقة جيدة، خصوصًا وأن سعرها 20 دولار فقط. أعتقد أنها ستنال إعجابك، في حال كنت:

  • مهتمًا أو معجبًا بأفلام الساموراي الكلاسيكية وطابعها الفريد.
  • تبحث عن تجربة قصيرة وخفيفة لتقضي بها بعض الوقت الممتع.
  • لا تلقي بالًا لتكرارية أسلوب اللعب ولا تعتبرها أمرًا سلبيًا.

ملخص المراجعة

القصة - 7.5
نظام المعارك وأسلوب اللعب - 7
التجربة البصرية والسمعية - 8.5
ثراء عالم اللعبة - 5

7

جيدة

Trek to Yomi تأخذك إلى عالم ساحر مثير للاهتمام بتوجهها الفني الفريد المستوحى من الأفلام اليابانية القديمة، وتنجح في تقديم أجواء سينمائية خلابة بقصة الساموراي المُنتقم الكلاسيكية. على الجانب الآخر، أسلوب اللعب يصبح متكررًا بشكل سريع، خصوصًا مع قلة تنوع الأعداء، وعالم اللعبة الجذاب ليس فيه ما يشجع على استكشافه.

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى