مقالات

اللعب الربحي أو Play-to-Earn: أن تلعب لتجني أموالًا طائلة!

نظرة على مستقبل مظلم لألعاب الفيديو

هل سبق وفكرت في إمكانية اللعب مقابل كسب المال؟ لا، لا أقصد البثوث المباشرة، والتي تكون مقتصرة على اللاعبين المحترفين أو من يتمتعون بصفات معينة فقط، بل أيًا كان مستواك، أن تلعب وتستمتع بوقتك كما تفعل دومًا، ومقابل دخل شهري ليس بقليل. هذا يا صديقي هو اللعب الربحي، أو كما يُعرف بالـ “Play-to-Earn Gaming”!

مؤخرًا شهدنا انتشار ذلك التصنيف الجديد في عالم ألعاب الفيديو، والذي يُعرف بـ”اللعب الربحي” أو “Play-To-Earn Gaming” كما ذكرنا، ويمكن القول أنه الاتصال الأول بين عالم ألعاب الفيديو، وعالم العملات الرقمية والـ NFTs، وهو طريقٌ مخاطره قليلة مقارنةً بالتعدين الإلكتروني التقليدي إذا أردت أن تطئ قدمًا في ذلك الدرب. إذًا كيف يعمل هذا النوع الجديد من الألعاب؟ هل يمكنك أن تلعب إحدى تلك الألعاب وتجني المال بهذه البساطة؟

كيف يعمل اللعب الربحي أو “Play-to-Earn Gaming”؟

بشكلٍ عام، الأمر ليس به تعقيد أو أنظمة تحتاج شرحًا مطولًا، بل أن الألعاب التي تتخذ تصنيف “اللعب الربحي” تبدو مثل أي لعبة أخرى، فأنت تلعب لتجمع الموارد وتقوم بتطوير شخصيتك داخل اللعبة وتسعى للوصول لمستويات عليا، ولكن كما ذكرنا، أنت هنا تكسب أموالًا حقيقية.

الشيء الزائد هنا أنك تحتاج أن يكون لديك رصيد من العملات الرقمية، حيث أن تلك الألعاب تتبع نظام الـ “Blockchain” الخاص بالعملات الرقمية وتجارتها بين المستخدمين، فلعبة مثل Axie Infinite، إحدى أشهر الألعاب في عالم الـ “Play-to-Earn Gaming”، تشترط عليك أن تقوم بشراء بعض الوحدات الخاصة باللعبة كشرطٍ أساسي حتى تبدأ فيها، وتلك الوحدات بطبيعة الحال ما هي إلا عناصر NFT فريدة تصبح ملكك وحدك، وتحصل عليها باستخدام العملات الرقمية. سنتحدث أكثر عن هذه اللعبة بالتحديد في السطور القادمة.

بعد أن تصبح مالكًا بعض الوحدات الخاصة باللعبة، يمكنك بدء رحلتك لزيادة رصيدك من تلك الوحدات عن طريق قضاء الكثير والكثير من الوقت في اللعبة، وأن تلعب كما تلعب أي لعبة أخرى! وبالتالي يمكنك بيع أو تجارة تلك الوحدات -بعد تطويرها- مع لاعبين آخرين مقابل عملات رقمية. بعبارات الأخرى، الأمر عبارة عن استثمار ولكن بنكهة مختلفة.

أبرز الألعاب المتبنية لفكرة “اللعب الربحي” أو “Play-to-Earn”: لعبة Axie Infinity

في الوقت الحالي هناك بالفعل ألعاب عديدة تتبع نموذج الـ “Play-to-Earn”، ولا تتفاجأ حين أخبرك أن هناك الكثير من اللاعبين الذين يقضون ساعات طويلة في هذه الألعاب، وأن معدل اللاعبين النشطين يتزايد بشكلٍ رهيب، حيث أنه وفقًا لموقع Active Player، وصل عدد لاعبي Axie Infinity النشطين شهريًا في 30 يناير المنصرم إلى 2,780,533 أي ما يقارب الثلاثة مليون لاعب، بعد أن كان 850 ألف لاعبًا تقريبًا في الشهر ذاته من العام 2021!

play-to-earn
كائنات الـ “Axie” اللطيفة!

Axie Infinity هي أشهر ألعاب الـ “Play-to-Earn” وأضخمها جماهيريًا في الوقت الحالي. إليك نظرة عامة على نظام اللعبة:

  • حتى تبدأ في اللعبة، عليك بشراء 3 من كائنات الـ Axie، الواحدة منها تكلف 0.15 عملة إيثيريوم “ETH”، أي ما يعادل 390 دولارًا أمريكيًا تقريبًا وقت كتابة هذا المقال. باختصار عليك أن تدفع 0.45 وحدة إيثيريوم “1160 دولارًا تقريبًا” حتى تتمكن من بدء اللعبة.
  • إن كانت أموالك جاهزة، ستحتاج إنشاء محفظة خاصة لعملات الإيثيريوم، ثم محفظة خاصة باللعبة حتى تخزن بيها وحدات الـ NFT التي ستمتلكها.
  • أما عن اللعبة نفسها، فهي تعتمد على قدر ما يمتلكه اللاعب من العملات الافتراضية الخاصة باللعبة، الـ AXS و SLP، والتي تُستخدم في بيع وشراء الأراضي والعقارات داخل اللعبة، بالإضافة إلى أهميتها في تربية ورعاية كائنات الـ Axie الخاصة باللاعب.
  • عندما تصبح كائنات الـ Axie جاهزة وبعد تطورها بشكلٍ كافٍ، يمكن للاعب استخدامها في محاربة نظائرها المملوكة للاعبين آخرين لحصد الغنائم في حالة الفوز.

تمهَّل! ما الذي تستفيده الشركات المطورة لتلك الألعاب طالما أن اللاعبين هم مَن يكسبون المال منها؟

على قدر بساطة إجابة هذه السؤال، ولكنه سؤال رائع. أحسنت عزيزي القارئ! الشركات تحقق أرباحًا عن طريق أخذ نسبة محددة من كل معاملة تتم بين اللاعبين، أي أنه مع كل عملية بيع أو شراء أو استبدال، للشركة المطورة نسبة منها.

هذا يعني أنه كلما زاد عدد اللاعبين النشطين كلما زادت أرباح الشركة، ولكنه أيضًا يعني أنه إذا قل عدد اللاعبين، قد تتجه الشركة نحو التخلي عن اللعبة، وستُضطر إلى التعامل بطريقةٍ ما مع لاعبيها المتبقين الذين استثمروا أموالًا طائلة فيها.

مستقبل ألعاب الفيديو.. إلى أين؟

بعد أن استعرضنا نموذج الـ “Play-to-Earn” أو “اللعب الربحي”، لنلقي نظرة على موقف كبرى الشركات حاليًا من هذا النموذج، وهو ما سيقودنا إلى إجابة السؤال: إلى أين؟

شركة Ubisoft أولى الشركات الكبرى المنفذة لهذا النموذج

Ubisoft اتخذت موقفًا صريحًا وواضحًا، حيث دون مقدمات أو تمهيد، أعلنت الشركة في أواخر العام الماضي عن تدشين منصة Ubisoft Quartz لتجارة عناصر الـ NFT داخل ألعابها، وتعمل على نظام Blockchain خاص بها. أولى الألعاب التي تدعم هذه الإضافة هي Tom Clancy’s Ghost Recon Breakpoint. لحسن الحظ هذه الخطوة قوبلت بالرفض الشديد من موظفي الشركة، وهو ما قد يعطينا الأمل في المستقبل، ولو قليلًا.

لعبة S.T.A.L.K.E.R 2 سبق وأُعلن تضمين عناصر الـ NFT فيها، ولكن..

أعلن الاستوديو المطور للعبة في ديسمبر الماضي أن اللعبة ستتضمن عناصر NFT، ولكن مع الحملات المعارضة وردود الفعل السلبية من اللاعبين، قرر الاستوديو التراجع عن قراره بعد يومين فقط من الإعلان عنه، وهو ما يظهر لك خطورة الموقف الحالي؛ أن يقرر مطورو إحدى أكثر الألعاب انتظارًا في 2022 في نموذج الـ “Play-to-Earn” وتضمين عناصر الـ NFT فيها !

إذًا.. إلى أين؟

إلى أين سيأخذنا مستقبل ألعاب الفيديو؟ إلى عصور مظلمة، بل حالكة الظلام! كيف لك أن تصفي ذهنك وتحظى بوقتٍ طيب في تلك الألعاب حين تعلم أن هناك عوائد مادية أساسية لمعيشتك على المحك؟ كيف تفعل ذلك حين يكون دخول اللعبة وحده يتطلب أن تدفع أموالًا كثيرة؟ فاللعبة ستصبح مجالًا لكسب المال؛ لذا انسَ فكرة اللعب المجاني، أو حتى شراء لعبة مقابل عشرات الدولارات!

إنه بكلمات يائسة وأنفاس متنهدة، يؤسفني القول أن ملجأنا الوحيد -نحن اللاعبون- وملاذنا من صعاب الحياة قد تقضي عليه عادة أصحاب المناصب في سعيهم الدائم لتحقيق أقصى ربح ممكن مهما كلف الأمر، وأن ألعاب الفيديو كما عرفناها ووقعنا في حبها، كما نعرفها ولا نزال نحبها، قد تنتهي في المستقبل، ربما ليس قريبًا، ولكن الاتجاه السائد حاليًا، وخصوصًا مع بداية ظهور الـ Metaverse، يشير إلى هذا الواقع المؤلم، واقع حيث تتحول ألعاب الفيديو إلى وظيفة، تلك الألعاب التي نهرب إليها من وظائفنا ودراستنا لتصفية أذهاننا، من الممكن أن تتحول إلى نشاط روتيني آخر يجلب المال حيث تفنى المتعة والمرح.

كل ما نملكه الآن هو محاربة الفكرة بكل السبل، وألا ننخدع بفكرة تحقيق المال من خلال اللعب بكل بساطة، وفي الواقع أن المقدمة المرحبة بالفكرة في بداية المقال مقصودة، وأنها ليست طُعمًا أو تناقضًا، بل تمثيلًا لما تتبعه الشركات حاليًا في تسويق هذا النموذج الجديد من الألعاب، النموذج التي تحتم عليّ عرضه إليك بطريقتهم عزيزي القارئ، ثم تحذيرك منه كما يجب.

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى