مراجعات

مراجعة لعبة Call of Duty: Modern Warfare II

السلسلة تعود للمسار الصحيح!

صدرت Modern Warfare II، أحدث إصدارات Call of Duty، بشكل كامل أخيرًا لتمثل بداية الحقبة الجديدة للسلسلة حسب وصف Activision، حيث سينتهي نظام الإصدار السنوي لألعاب السلسلة، وستبقى Modern Warfare II معنا لعامٍ زائد قبل أن نحصل على Call of Duty القادمة في 2024.

لنتحدث على ما تقدمه التجربة بشكل تفصيلي. إليك مراجعة Call of Duty: Modern Warfare II.

طور اللعب الفردي “القصة”

قصة مسلية ولكن متوقعة، تتمتع بالإثارة والحماس كعادة السلسلة. تنوُّع المهمات وآليات اللعب فيها من أبرز ما يميز طور اللعب الفردي، على الرغم من ضعف تصميم بعضها، فالتركيز على مهمات التخفي ينعش التجربة. الـ Crafting إضافة جيدة بشكل مفاجئ، والتعريب بمثابة حبة الكرز على قمة الكعكة.

قمنا بإجراء مراجعة تفصيلية منفصلة عن طور اللعب الفردي بعدما لعبناه مبكرًا. هناك ستجد كل ما تحتاج معرفته عن القصة، وهل تستحق أن تضعها في الاعتبار عند التفكير في شراء اللعبة أم لا.

ستجد تقييم القصة ضمن التقييمات الأخرى في ملخص المراجعة بالأسفل، ليمثل التقييم النهائي تقييمَ اللعبة بأكملها.

ما الجديد في الأطوار وآليات اللعب؟

  • منظور الشخص الثالث يعود بعد غياب في طور لعب منفصل. آخر مرة رأينا فيها منظور الشخص الثالث كان في Modern Warfare 2 الأصلية، ولاقى ترحيبًا واسعًا من اللاعبين حينها. الآن يعود مجددًا معطيًا اللعبة نكهة جيدة.
  • طور “Prisoner Rescue” أو إنقاذ السجناء هو أجدد الأطوار في السلسلة، حيث يتنافس اللاعبون في مباريات 6 ضد 6، يتبادل فيها الفريقان أدوار الدفاع عن رهينتيْن والهجوم لإنقاذهما. المباراة بنظام النقاط والجولات ولا يوجد Respawns في الجولة الواحدة. الدفاع عن الرهينة الواحدة يكافئ الفريق المدافع 50 نقطة. الفريق الذي يصل لـ 500 نقطة أولاً ينتصر.
  • السباحة أبرز إضافات آليات اللعب الجديدة، والتي تم استغلالها بشكل جيد في طور اللعب الفردي وأيضًا في خريطة من خرائط اللعب المشترك، كما أن خرائط الـ Ground War و Warzone 2.0 تتضمن مسطحات مائية يمكن السباحة فيها بشكل كامل. يوجد أنفاق تحت الماء يمكن العبور خلالها والخروج في بقاع مختلفة من الخريطة في اللعب المشترك.
  • التعلق على الحواف والقفز بينها فتح آفاقًا جديدة للتسلق بشكل لم يكن موجودًا من قبل في ألعاب Call of Duty، كما يمكن استراق النظر والتصويب من خلفها إذا كان لديك مسدس. تصميم الخرائط يخدم تلك الآلية ويمكن ملاحظة ذلك في كل خريطة.
  • “قفزة الدولفين” هي الأخرى إحدى آليات اللعب الجديدة في Modern Warfare II. تتيح لك القفز من وضعية الجري إلى الاستلقاء على الأرض “Prone”.
  • إطلاق النار بسلاحٍ ليس به كاتم للصوت أصبح لا يكشف مكانك على الخريطة بنقطة حمراء. الأمر أعطى حرية أكبر وجرأة في المعارك، ولكنه جعل كاتم الصوت بلا أهمية تقريبًا.
  • إزالة الـ Slide Cancel وأصبح لا يمكنك الإطلاق أثناء التزحلق. مدمنو Call of Duty يتألمون الآن!

ذلك المحتوى الجديد مع الإصدار ولكنه ليس كل المحتوى الجديد في Modern Warfare II بالتأكيد، حيث ننتظر إضافة طور Raids وأطوار الـ Hardcore التي لن تصدر قبل بداية الموسم الأول من اللعبة مع إطلاق Warzone 2.0 في 16 نوفمبر المقبل، ذلك بالإضافة إلى المحتوى الموسمي من خرائط وأطوار لعب أسبوعية.

ماذا عن العتاد والـ Perks؟

العتاد وتطوير الأسلحة

تقدم MWII نظامًا محسنًا لتخصيص العتاد “Gunsmith”، حيث أصبح المستوى الأقصى لكل سلاح هو 20، مع إضافة جديدة في كل ملحق من ملحقات السلاح تتيح تخصيصًا أعمق لكل منها بما ينعكس مباشرةً على اللعب، سواءً كنت تستهدف سرعة الحركة مع التضحية قليلًا بثبات الارتداد، أو كنت مهتمًا بتصميم سلاح للمسافات البعيدة على حساب الخفة والمرونة.

أصبح الآن عليك الوصول لأقصى مستوى لسلاح للوصول إلى سلاح متفرع منه -كالحال مع الـ M4 والـ M16- ويمكن تتبع تقدمك من قائمة مخصصة لذلك.

لا زال تطوير الأسلحة يعتمد على اللعب بها كثيرًا وإكمال تحديات الـ Camos للحصول على ألوان خاصة، كالذهبي والبلاتيني، ولكن المشكلة أنه مهما أجدت في اللعب بسلاح ما من حيث عدد القتلات والنقاط في مباراة واحدة، لن يزيد تطور السلاح عن مستويين فقط مهما حاولت.

نظام الـ Perks الجديد

الـ Perks هي الأخرى حصلت على تعديل هائل وأصبحت الآن بنظام “الحِزم”، حيث تقوم بتجهيز 5 منها بثلاثة مستويات مختلفة في حزمة واحدة. المستوى الأساسي به 2 من الـ Perks، تبدأ بهما مباشرةً من بداية المباراة، و Perk ذات مستوى “متقدم” تحصل عليها بعد وقت في المباراة، وأخرى ذات المستوى الأعلى التي تُعد أكثر الـ Perks المميزة وتحصل عليها بعد أطول وقت.

أداؤك في المباراة هو ما يجعلك تصل لكل Perk متقدمة أسرع، أي أنه من يحصد نقاطًا أعلى في وقتٍ أقصر سيحصل على جميع الـ Perks الخاصة به في أسرع وقت. على كلٍ ستحصل على جميع الـ Perks الخاصة بك قبل نهاية المباراة أيًا كان أداؤك.

وماذا عن الخرائط؟

خرائط اللعب الجماعي “Multiplayer”

الـ Multiplayer يأتي بـ 10 خرائط جديدة مع الإطلاق، بعدما كان من المخطط أن تصدر 11 خريطة وفقًا لـ Activision.

حينما يأتي الأمر للتنوع، تصميم الخرائط يخدم ذلك بلا شك، كل خريطة لها أجواؤها وانطباعها الخاص، بالإضافة إلى استغلال آليات معينة في خرائط دون عن غيرها، كالخريطة التي بها أنفاق تحت المياة يمكن العبور من خلالها للخروج من بقاع مختلفة في الخريطة.

بصريًا الخرائط تبدو رائعة، بعضها مشبع بالألوان وبعضها باهت، وفقًا لطبيعة كل منها.

أما عن تصميم الخرائط، فالتنوعية حاضرة هناك أيضًا، بين الخرائط ذات الأماكن المغلقة بمنافذ قليلة، وخرائط أخرى “مفتوحة على بعضها”، وخريطة ذات تصميم رأسي بممرات متوازية وسيارات كثيرة قابلة للتفجير.

تعليقي سيكون على تدوير الخرائط السيئ، حيث أنه أحيانًا عندما لعبت لساعات متواصلة، هناك خرائط لم أرها تمامًا، وخرائط أخرى لعبت فيها مرارًا وتكرارًا.

خرائط الـ Ground War

يأتي الـ Ground War بـ 5 خرائط ضخمة تسع حتى 64 لاعبًا. بعضها ذات تصميم متشابه وبيئات متماثلة من صحراء وأراضٍ مفتوحة، والبعض الآخر به بيئات مختلفة من مجمعات ومبانٍ.

المشكلة المتعلقة بتدوير الخرائط موجودة هنا أيضًا، فحتى لحظة كتابة هذه المراجعة وبعد لعب ساعات طويلة، هناك خرائط Ground War لم أطأ قدمًا فيها حتى اللحظة.

التصميم الصوتي والمحرك الجديد

MWII تتضمن محركًا صوتيًا جديدًا الذي يبدو تأثيره واضحًا في صوتيات اللعبة، بالأخص فيما يتعلق بأصوات الأسلحة المذهلة! أصوات الأسلحة تبدو محسنة هنا بالفعل على الرغم من أنها نفس الأسلحة تقريبًا من MW 2019 ومن نفس الحقبة الزمنية.

المؤثرات الصوتية الأخرى كأصوات الطلقات وأصوات التصادم والانفجارات وغيرها، جميعها من أعلى طراز، ولكن مشكلتي مع المؤثر الصوتي الجديد لطلقات الرأس “Headshots”! لسببٍ ما تم تغيير الصوت السابق، الذي كان رائعًا بالمناسبة، واستبداله بصوت جديد مزعج وغير محبب على الأذن.

أما عن خطوات الأقدام، وهي الأهم بالتأكيد في لعبة تصويب كهذه، فقد تم التعديل عليها بعد البيتا لتصبح أخفت قليلًا وليقل المدى المسموع فيه أصوات خطوات العدو.

خطوات الأقدام متذبذبة صراحةً، حيث ستسمع أعداءك بوضوح تارة، وسينقض عليك أحدهم وهو يركض خلفك دون أن تدري تارةً أخرى.

واجهة المستخدم تحتاج المزيد من العمل

بعد البيتا كان أبرز ما نادى اللاعبون بتغييره واجهة المستخدم بعدما قرر الاستوديو التخلي عن الشكل القديم وتقديم شكل جديد ومختلف في نواحٍ كثيرة. بالفعل تم تحسين واجهة المستخدم في الإصدار النهائي، ولكن ليس بالشكل الكافي.

النظام الجديد بالتنسيق الأفقي للقوائم يناسب بعض القوائم ويكون بشعًا في البعض الآخر. القائمة الرئيسية مثلًا يناسبها ذلك التنسيق مع الصور المتحركة لكل نمط لعب في الخلفية، فهي تعرض جميع أنماط اللعب في شاشة واحدة وبشكل جذاب ومتناسق.

لعبة modern warfare

ولكن بما يخص قوائم الأصدقاء والعتاد وغيرها من القوائم الفرعية، ذلك التنسيق غير مناسب تمامًا بسبب طبيعة تلك القوائم. مثلًا حينما تريد إرسال دعوة لصديقك، تود أن تكون قائمة أصدقائك كاملة أمامك وتشغل الحيز الأكبر من الشاشة لتصفحها بسهولة، ولكن هنا لن ترى سوى صفًّا واحدًا في أسفل الشاشة وعليك التمرير للأسفل لاستكمال التصفح برؤية صف واحد مع كل تمريرة. باقي الشاشة يشغلها شكل شخصية صديقك وسلاحه.. لماذا قد أود رؤية ذلك حين أتصفح قائمة الأصدقاء على حساب قائمة الأصدقاء نفسها؟!

لعبة modern warfare

الأمر ذاته ينطبق على قائمة العتاد “Loadout” التي لا تعرض سوى صفًّا واحدًا أيضًا، يتضمن 6 من العتاد المعد مسبقًا. مثلًا حين تريد تغيير العتاد أثناء اللعب، لن ترى جميع أنواع العتاد المختلفة أمامك في الوقت ذاته، سيكون عليك الاستمرار في التمرير يمينًا ويسارًا حتى تجد العتاد الذي تريده. في السابق كانت القائمة رأسية وتعرض جميع العتاد المعد مسبقًا في الوقت ذاته.

لعبة modern warfare

الإيجابيات

  • أسلوب لعب ممتع بشكل خرافي، قد يصل بك إلى حد إدمان اللعبة إذا كنت من محبي ألعاب التصويب.
  • نظام الـ Gunsmith الجديد يحسن من تجربة تخصيص الأسلحة بشكل ممتع.
  • إضافة أطوار جديدة، كمنظور الشخص الثالث و “إنقاذ السجين”، خطوة منعشة للعبة ولأطوارها المعتادة.
  • آليات جديدة تجعل أسلوب اللعب مميزًا بذاته بين ألعاب السلسلة السابقة.
  • تصميم صوتي رائع، فيما يتعلق بالمؤثرات الصوتية للأسلحة وغيرها.
  • اللعبة تدعم تغيير مجال الرؤية “FOV Slider” على أجهزة الكونسول.
لعبة modern warfare

السلبيات

  • واجهة المستخدم من الأسوأ في تاريخ السلسلة.
  • كثيرون يعانون من مشاكل تقنية وتوقف مفاجئ للعبة، خصوصًا مع الإصدار الأخير لمشغلات Nvidia.
  • تدوير سيئ للخرائط في أطوار اللعب.
  • أصوات خطوات الأعداء ذات مستوى متذبذب وغير مستقر.
لعبة modern warfare

هل أنصحك بـ Call of Duty: Modern Warfare II؟

السؤال الذي يطرح نفسه، هل ستنجح Activision في الإبقاء على MWII حية لعامين على الأقل قبل الإصدارة الجديدة من Call of Duty؟ إذا كانت الإجابة نعم، فبالتأكيد أنصح بها، فهي تجربة التصويب الـ “Casual” الأفضل حاليًا بلا منازع.

ولكن إذا سألتني، التجربة الحقيقة لـ MWII ستبدأ في 16 نوفمبر مع إطلاق Warzone 2.0، حيث سيكون مضى بعض الوقت لإصلاح المشاكل التقنية وسيكون المحتوى بأكمله متاحًا مع بداية الموسم الأول من اللعبة.

لذا، أنصحك بالحصول على MWII إذا كنت من محبي ألعاب التصويب بشكل عام، ولكن أنصحك بالانتظار حتى السادس عشر من نوفمبر.

ملخص المراجعة

طور اللعب الفردي "القصة" - 8
أسلوب اللعب - 9.5
الأداء التقني - 8.5
التصميم الصوتي - 8.5
تصميم الخرائط وتنوعها - 8.5
واجهة المستخدم - 7.5
نظام الـ Gunsmith والـ Perks الجديد - 9

8.5

ممتازة

باختصار: قصة رائعة، أسلوب لعب مذهل، وخرائط متنوعة بشكل مميز. تنوع آليات اللعب والإضافات الجديدة فيما يتعلق بالأطوار وأنظمة التعديل على الأسلحة هي أبرز ما يميز MWII عن غيرها من السلسلة. من المفترض أن تعيش معنا لعامين، وبصراحة لديها كل المقومات لذلك!

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى