مراجعات

مراجعة لعبة Halo Infinite – طور القصة

تجربة كاملة متكاملة!

Halo Infinite هي الجزء السادس من ألعاب سلسلة Halo الرئيسية، والتي تركز على قصة Master Chief ومغامراته لإنقاذ البشرية ومحاربة الأخطار التي تهددها. الجزء هو الثالث في ثلاثية The Reclaimer الخاصة باستوديو 343 Industries، والتي تركز بشكل أكبر على رحلة Master Chief بصفته إنسان، وليس جندي جامد المشاعر.

بعدما أصبح استوديو 343 Industries هو المسؤول عن تطوير السلسلة من بعد Halo 3 خلفًا لاستوديو Bungie، طالته الكثير من الانتقادات لتدني مستوى القصة، ولكن ها نحن في الجزء السادس، وبعد 6 أعوام من الجزء السابق، والاستوديو يستمع لآراء الجماهير ويقدم لنا واحدة من أفضل ألعاب السلسلة.

قصة Halo Infinite بدون حرق

تستكمل أحداث Halo Infinite بعد أحداث Halo 5: Guardians، حيث تبدأ اللعبة ونرى Master Chief يواجه الموت، ويتم إنقاذه من الفضاء على أيدي أحد جنود جيش الـ UNSC، ولكننا لا نعلم بعد كيف وصل إلى هنا.

نعرف بعد ذلك أن الـ Chief فقد وعيه لمدة طويلة من الوقت، وأن هناك فجوة كبيرة في الأحداث لا نعلم ما حدث فيها، في صراع بين ثلاثة أطراف: البشر – جماعة The Banished بقيادة Atriox – جماعة The Created بقيادة Cortana، كل هذا عند حلقة Halo غامضة يسعى الجميع للاستيلاء عليها: حلقة Zeta Halo.

في خلال رحلتك لمحاربة جماعة The Banished ستتعرف تدريجيًا عما حدث في فجوة الأحداث تلك بينما تكتشف أسرار حلقة Zeta Halo، وتتعرف على ما حدث للذكاء الاصطناعي Cortana، كل هذا بمساعدة الذكاء الاصطناعي المستحدث: The Weapon، والطيار Echo 216 الذي أضاف نكهة وطابع خاص على التجربة.

أسلوب السرد هنا يعتمد بشكل أساسي على ما تجده من تسجيلات صوتية، والمعلومات التي تكتشفها The Weapon عن طريق اختراق الأجهزة المختلفة في العالم، وجزء كبير من القصة يعتمد على اكتشاف ما حدث قبل استعادة وعي Master Chief، خصوصًا وأن التواصل مع مركز القيادة لم يعد متاحًا، ومصير البشرية بأكملها أصبح على عاتق Master Chief وحده.

القصة بشكل عام، من أحداث وحبكة ومفاجآت، مميزة وغنية بالتفاصيل، بجانب تلك الألغاز التي تطرحها القصة باستمرار وتتركك تتساءل، حتى تجد الإجابة بطريقة لم تتوقعها. التجربة خرافية بلا أدنى شك، فشعور أنك شخص واحد في مواجهة جيش بأكمله يمكنك الإحساس به من البداية، وأنك بالفعل تعاني وتحاول أقصى ما عندك للتغلب على أعدائك.

ما يهمني أكثر في قصص الألعاب المعقدة كهذه هو النهاية -وهو فخ تقع فيه ألعاب ضخمة مثل Deathloop مؤخرًا-، لأنها ما تكلل مشوارك خلال أحداث القصة ومهماتها، وبغض النظر عن أنها نهاية سعيدة أم حزينة، لكن المهم أن تكون تستحق العناء، وأن تكون منطقية وتجيب عما تبقى من ألغاز في القصة. في الواقع أن نهاية Halo Infinite أقل ما يُقال عنها أنها عظيمة، وتجنبًا للحرق، يكفي القول أنها ليست نهاية تليق بسلسلة Halo فحسب، بل هي النهاية الأعظم للقصة الأروع في تاريخ السلسلة!

مراجعة halo infinite

عالم مفتوح هو الأول في السلسلة

تقدم Halo Infinite عالمًا مفتوحًا مميزًا بالكثير من المهمات الجانبية، بنظام شبيه بذلك الموجود في Far Cry، حيث أن قوات The Banished تسيطر على قواعد عسكرية كانت تخص الـ UNSC من قبل، تُعرف بـ Forward Operating Base أو FOB، وعليك أن تقضي عليهم في كل قاعدة لتصبح أشبه بالـ Safe House بها أسلحة وذخيرة، وأيضًا يمكنك استدعاء مركبات فيها.

في البداية كنت متخوفًا من طريقة تقديم هذه المهمات الجانبية وفي ذهني فخ التكرار الممل الذي سقطت فيه Far Cry 5، ولكن كم كنت سعيدًا عندما خاب ظني! على الرغم من كثرة المهمات الجانبية، إلا أنه نادرًا ما شعرت بالتكرار، حيث أن لكل مهمة جانبية حكاية وأسلوب خاصين بها، بالإضافة إلى أسلوب اللعب الرائع الذي يتيح لك اللعب بأساليب مختلفة في كل مرة.

مراجعة halo infinite

في عالم Halo Infinite هناك أيضًا كتائب من الجنود التابعين للـ UNSC يحاربون في بقاع مختلفة من Zeta Halo، يمكنك الذهاب لمساعدتهم ليصبحوا متاحين في الـ FOBs التي استوليت عليها، لمساعدتك في مهماتك لاحقًا.

استوديو 343 Industries أبدع في تقديم عالم مفتوح رائع أعطى طابعًا جديدًا للسلسلة، وبمهمات جانبية ممتعة وأسرار يمكنك استكشافها في الخريطة، مما جعل التجربة الأكثر تميزًا بين جميع ألعاب Halo.

أسلوب اللعب الممتع

أسلوب اللعب في Halo Infinite يقدم تنوعًا مثير للإعجاب، وهو بالطبع ممتع للغاية، حيث يمكنك أن تقتل أعداءك بأكثر من طريقة وأسلوب. تريد الإجهاز عليهم بقتلهم تقليديًا؟ لك ذلك، أو ربما تريد سحبهم باستخدام الخطاف “Grappleshot” ثم لكمهم؟ متاح، ماذا عن اقتلاع الرشاشات الضخمة من مكانها والدخول بها مباشرةً في قلب المعركة؟ لا مشكلة! والمزيد من الطرق التي تستطيع تسيير المعارك بها.

الذكاء الاصطناعي للأعداء من أروع ما يكون، حتى وأنا ألعب على مستوى صعوبة متوسط، دائمًا ما كان الأعداء يراوغون ويعيدون تمركزهم من أجل الحصول على الأفضلية في المواجهات، ليس ذلك فقط، بل في أكثر من مناسبة رأيت الأعداء يلقون بأسلحتهم ويحصلون على أسلحة أخرى من الأرض لأن ذخيرتهم نفذت! قوة الذكاء الاصطناعي تجعل المواجهات أكثر متعة وتحديًا، وهي مشكلة تواجه ألعابًا ضخمة حتى في 2021، ولكن لحسن الحظ Halo Infinite ليست منهم.

ضف على ذلك سرعة الإيقاع في جميع المواجهات، بالإضافة إلى التنوع الرهيب في الأسلحة، كل ذلك يجعل التجربة واحدة من أروع التجارب في ألعاب التصويب بشكلٍ عام.

مراجعة halo infinite

مواجهة الزعماء صعبة وتتطلب الصبر والذكاء في التعامل مع الموقف، خصوصًا وأن لكل مواجهة بيئة مميزة وصعبة، ويجب القول أن جميع مواجهات الزعماء في Halo Infinite عظيمة ومتنوعة، فكل مواجهة مختلفة عن الأخرى بطريقة أو أكثر، وهناك مواجهات مرعبة -حرفيًا- تحبس الأنفاس، وجعلتني أصرخ “متى أصبحت Halo من ألعاب الرعب؟!”.

في Halo Infinite يتم تقديم نظام تطوير الدرع والعتاد، حيث يمكنك فعل ذلك باستخدام الـ Spartan Cores التي ستجدها خلال رحلتك واستكشافك للخريطة. أنصحك بتطوير الدرع في البداية، ثم بعدها تطوير الخطاف “Grappleshot” إلى أقصى مستوى، فهو عنصر أساسي في أسلوب اللعب.

الأداء التمثيلي والصوتيات

في Halo Infinite نشهد تقديم شخصية جديدة وغير معتادة في السلسلة: الطيار Echo 216 المتشائم دومًا، والروعة هنا في التحول المميز في شخصيته من بداية القصة وحتى نهايتها، وهو تحول مبرر ومفهوم، كما أن تشاؤمه ورغبته للرحيل من البداية كانت مفهومة أيضًا. أما عن شخصية الذكاء الاصطناعي The Weapon، تم تأديتها من نفس ممثلة شخصية Cortana، ولكن من الصعب جدًا في البداية أن تلحظ وجود تشابه بينهما، وأقولها من الآن، هذه الممثلة يجب أن تحصد إحدى الجوائز عن شخصية The Weapon في العام المقبل! أداؤها كان استثنائيًا حقًا.

أما عن الموسيقى التصويرية، فهي كما تتوقعها أن تكون من لعبة Halo، فبجانب موسيقى Halo الكلاسيكية، كل مشهد وكل لحظة مناسبين تمامًا للموسيقى التي تُلعب في الخلفية، وخصوصًا في مشاهد النهاية وفي المشاهد الخاصة بـ Cortana، وأيضًا في لحظات هجومك على قواعد الأعداء ومواجهة الزعماء، ستشعر أنك لا تقهر، مع كمية الحماس والعزيمة، ستشعر أن مصير البشرية يقع على عاتقيك حقًا دون مبالغة، وأن عليك الالتزام بمهمتك. الموسيقى هنا ما هي إلا جانب عظيم آخر من هذه التجربة الخرافية.

لا يمكن التحدث عن الأداء الصوتي وإغفال التعليقات التي يصنعها أعداؤك في مواجهتك، منها المضحك ومنها المتحدي ومنها الساخر، كل منها يعطي شخصية فريدة لعدوك ويجعل المواجهة أكثر حيوية، وربما تجد نفسك ترد على عدو متكبر بعد قتله وتعطيه بعض الـ T-bag. على الرغم من بساطة الأمر في ظاهره، إلا أنه يجعل التجربة أمتع وأكثر حماسًا.

أصوات الأسلحة والانفجارات وما شابه، كلها طبيعية وملائمة تمامًا لوظيفتها، ولم ألحظ أي أخطاء تقنية أو أمور غريبة بما يخص الأصوات بشكل عام.

الأداء التقني

قمنا بتجربة اللعبة على إعدادات متوسطة ودقة 1080p، وحصلنا على 40-60 إطار في الثانية، على هذه المواصفات:

CPU: Intel Core i5-10300H

GPU: Nvidia GTX 1650 TI (4GB)

RAM: 8GB

كما قمنا بتجربتها على إعدادات مرتفعة ودقة 1080p، لنحصل على 70-90 إطارًا بالثانية، على هذه المواصفات:

CPU: Intel Core i7-10750H

GPU: Nvidia GTX 1650 TI (4GB)

RAM: 16GB

نظرًا لهذه المواصفات فاللعبة تعمل بأداء مميز وثابت، ولم ألحظ انخفاض مفاجئ في معدل الاطارات، سوى بمعدل مقبول في المعارك الضخمة والانفجارات المتتالية. على الرغم من ذلك، الكثير من اللاعبين يشتكون من سوء الأداء التقني الخاص بـ Halo Infinite، وخصوصًا على وحدات المعالجة الرسومية من الفئة المرتفعة أمثال وحدات Nvidia RTX: اللعبة لا تتخطى 80 إطارًا في الثانية عليها، وفقًا لتجربة أحد المستخدمين.

مراجعة halo infinite

مميزات تجربة Halo Infinite

  • رسومات جبارة، والبصريات بشكل عام جميلة وممتعة.
  • موسيقى خرافية وملائمة لكل لحظة وكل مشهد بشكل مثالي.
  • أسلوب لعب سريع الوتيرة وممتع إلى أقصى حد، بالإضافة إلى التنوع في المعارك.
  • تنوع كبير في الأسلحة، ولكل منها وظيفتها وطابعها الخاص.
  • قصة رائعة وعميقة، هي الأفضل في السلسلة منذ الأسطورية Halo 3، مع أسلوب سرد مميز ومشوق.
  • عالم مفتوح ضخم هو الأول في السلسلة أعطى جانبًا جديدًا للتجربة، مع مهمات جانبية ممتعة.
  • الذكاء الاصطناعي القوي للأعداء والحلفاء.

عيوب التجربة

  • الكثير من اللاعبين يشتكون من ضعف الأداء التقني.
  • عدم إمكانية إعادة لعب مهمات بعينها من القصة حتى بعد الانتهاء منها، وإذا أردت إعادة لعب مرحلة معينة عليك إعادة القصة من البداية.
  • القصة غير مترجمة للعربية. الترجمة العربية أصبحت شيئًا أساسيًا في جميع الألعاب الضخمة الآن، وعدم وجودها أصبح عيبًا بالنسبة لنا كعرب، والحقيقة أن Microsoft تحتاج الاهتمام أكثر بمجتمع اللاعبين العرب.

هل تحتاج لعب الأجزاء السابقة لفهم الأحداث؟

الأحداث نفسها ليست مترتبة بشكل مباشر على ما حدث في الأجزاء السابقة، ولكن يجب عليك معرفة بعض المفاهيم الأساسية لتفهم ما يحدث، مثلًا: من هم الـ Forerunners؟ من هم الـ Covenant أو The Banished؟ ما هي دوافعهم؟ ما هو The Flood؟ كل ذلك لا تجيبك عنه أحداث Halo Infinite بشكل مباشر، لذا من الأفضل بكل تأكيد أن تشاهد أو تقرأ ملخصًا على الأقل لأحداث الأجزاء السابقة، وبالأخص أحداث Halo 5 وبعض من Halo Wars 2.

لكن هل يمكنك لعب القصة إذا لم تكن على دراية بأي شيء؟ نعم هذا ممكن، حيث أن بعض ما حدث سابقًا يتم ذكره خلال الأحداث، ولكن قصة هذا الجزء مليئة بالتفاصيل من البداية، فسيكون من الصعب مواكبة كل ما يحدث، مع محاولة فهم ما حدث سابقًا، بالإضافة إلى المصطلحات الكثيرة التي ذكرتها.

هل أنصحك بطور القصة من Halo Infinite؟

بكل تأكيد! ولكن طور القصة بمدة 8-10 ساعات وحده ليس كافيًا لتدفع 60 دولارًا، لذا الخيار الأفضل هو الاشتراك في خدمة Xbox Game Pass، حتى ولو لتجربة هذه اللعبة وحدها.

أنصحك أيضًا بلعب الأجزاء السابقة، أو على أقل تقدير قراءة ملخص لها كما ذكرت.

مراجعة halo infinite

Halo Infinite تجربة خرافية متكاملة، وخصوصًا في عام سقطت فيه عمالقة ألعاب التصويب. اللعبة متاحة على Xbox والحاسب الشخصي، وعبر خدمة Xbox Game Pass.

التقييم النهائي

القصة - 9
أسلوب اللعب - 10
الصوتيات والموسيقى التصويرية - 9.5
الرسومات - 9
الأداء التقني - 7.7

9

عظيمة

Halo Infinite هي حالة استثنائية وبالأخص لهؤلاء من يعشقون طور القصة في ألعاب التصويب، وفي عام سقطت فيه عمالقة ألعاب التصويب، من مشاكل تقنية وتوجه للأرباح بشكل أساسي، يأتي Master Chief لإنقاذ السنة لمحبي هذه الفئة، لنحصل على تجربة مثالية بقصة عميقة ومميزة، وأسلوب لعب ممتع إلى أقصى حد، بالإضافة إلى عالم مفتوح الأول من نوعه في سلسلة Halo.

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى