مقالات

مستقبل Xbox الغامض

هل نهاية الأكسبوكس أقتربت؟

منذ أن تم أستحواذ ميكروسوفت على الشركة العملاقة أكتفيجين بليزارد وضمها إلي جانب أستديوهات Xbox. والاخبار السيئة التي تخص المنصة بدأت تنهال على محبي Xbox بدون توقف. الأمر الذي جعل مالكي منصة Xbox يغضبون ويهددون ببيع أجهزتهم. ولذلك في هذه المقالة سوف نحلل التغييرات الحديثة التي تمت لميكروسوفت وXbox ولماذا يفعلون وذلك. والأهم ماذا سوف يكون مستقبل الـXbox.

ماضي مميز وتأثير قوي

قبل البدأ في التحدث عن حال الاكسبوكس الان. دعونا نذهب للوراء قليلا وتحديداً في عصر الاكسبوكس الذهبي وهي فترة الXbox 360. والتي امتدّت من 2005 وحتى إلي 2013 في تلك الفترة اكتسح الاكسبوكس السوق وتغلب على منافسه الشرس البلايستيشن ٣. وقام بأبتكار ووضع أفكار جديدة شكلت صناعة الالعاب حتى الآن. وأمثلة على ذلك انتشار الالعاب المستقلة (Indie Games) بسبب دعم المطورين بودن مقابل. وانتشار العاب الاونلاين بسبب قوة السيرفرات الخاصة لميكروسوفت وانتشارها في كل مكان. والاهم من ذلك عودة الالعاب الغربية ونزع هيمنة الالعاب اليابانية بفضل دعم ميكروسوفت للمطورين الغربيين.

كان كل هذا لم يكن ان يحدث لولا وجود خطة وضعها مدراء الاكسبوكس والعزيمة والصبر على تحقيقها. فكان منصة Xbox 360 وقتها تمتلك أهم شيء يميز اي منصة عن اخرى ألا وهو الحصريات. فبجانب Halo و Gears و Forza، فكانت هناك حصريات كثيرة ومتنوعة مثل. Fable و The Witcher 2 و Left 4 Dead 1-2 و Alan Wake و Splinter Cell Conviction و Too Human و Lost Odyssey. وغيره الكثير، اذن فماذا حدث الآن للأكسبوكس؟

تخبطات وخطة جديدة

مع الانطلاقة السيئة لمنصة Xbox One في 2013. خسرت ميكروسوفت الضربة الاستباقية لصالح سوني في أسوأ فترة يمكن تخسرها، ألا وهي فترة السوشيال ميديا. قوة السوشيال ميديا الآن وتأثيرها يمكن ان تنجح الفاشل، وتفشل الناجح. انتشرت الميمز على Xbox One بأنه لا يمتلك ألعاب وهذه ليست حقيقة فكان يمتلك مجموعة جيدة من الحصريات افضل من Xbox Series X الان. ولكن سحر الميمز كان اقوى وتم تصديقه، بجانب ان السوشيال ميديا يقدم تسويق مجاني. فبفضل محبي منصة البلايستيشن كانت اصواتهم لا تتوقف كل يوم عن مدى قوة وجودة الPS4 فبالتالي كل من هو جديد في عالم الالعاب يسمع هذا الكلام فيذهب ويشتري الPS4. فبالتالي قفزت المبيعات الPS4 واصبحت ضعف مبيعات الXbox one

وهنا جاء فيل سبنسر المدير الجديد وقتها بخطة جديدة، وهي أشتراك الالعاب. نسبة كبيرة من مالكي منصة Xbox Series X-S الان في الوطن العربي أشتروه بسبب خدمة ال Game Pass ، والتي بالتأكيد تعرفها. هذه الخدمة عجيبة ليست لانها تمتلك مئات الالعاب. ولكن بسبب نزول عليها الكثير من الالعاب كبيرة وصغيرة من اليوم الاول من اطلاقها. الامر الذي يتسبب في أمتناع الناس الشراء الالعاب وبالتالي قلة الايرادات لدى الناشرين. ولكن ميكروسوفت تحدت الجميع وكانت باستمرار فائدة خدمة Game Pass للجميع سواء كانوا لاعبين او منتجين ومطورين الألعاب أنفسهم. ولضمان أستمرار هذه الخطة، كان على ميكروسوفت ان تقوم بالأستحواذات على الناشرين حتى تضع ألعابهم من اول يوم على خدمة الGame Pass. ومن هنا بدأت عملية الاستحواذات واهمهم شركة Bethesda ب7.5 مليار دولار، وشركة Activision Blizzard ب68.7 مليار دولا اضخم صفقة في عالم الالعاب.

أكتفيجين وتغيير الخطة

كل شيء كان يسير بصورة جيدة حسب الخطة، بدأت ألعاب شركة Bethesda يتم حصرها على منصة Xbox Series X-S ومن أول يوم على خدمة الجيم باس. فبالتالي كنا نتوقع المثل مع ألعاب شركة Activision Blizzard ولكن لم يحدث ذلك. فمنذ ان تم الأستحواذ في شهر اكتوبر العام الماضي، لم تتوفر على الخدمة سوا لعبة Diablo IV. لكن الامور بدأت في الغرابة حقاً في حفل جوائز الألعاب لعام 2023 حيث تم عرض اللعبة الجديدة Marvel’s Avengers من تطوير ونشر شركة Bethesda فمن المنطقي ان تضع ميكروسوفت في كل مكان في الاعلان انها لعبة حصرية لمنصة أكسبوكس. اخيرا لعبة من عالم مارفل تنافس لعبة Spider-Man الخاصة بسوني. ولكن هذا لم ويحث، والاغرب ان عندما تم سؤالهم هل ستكون Marvel’s Blade حصرية اكسبوكس ام لا؟ لم يجيبوا عن السؤال وتهربوا منه.

ومنذ ذلك الحين بدأت انتشار الاشاعات عن نية ميكروسوفت بفك بعض حصرياتها لمنصات PlayStation 5 و Nintendo Switch. وانتشر القيل والقال وقام الصحفيين بوضع الزيت على النار واشتعلت السوشال ميديا. حتى قامت ميكروسوفت بأعلانها صريحة بأنها ستقوم فك اربع حصريات فقط للمنصات المنافسة. ولكن الاشاعات والتسريبات لم تتوقف وجميعها حول ان ميكروسوفت لن تكتفي بفك هذه الاربع حصريات فقط، بل جميع ألعابها، اي تحول ميكروسوفت لشركة طرف ثالث. ثم جائت الطامة الكبرى وبدون اي سابق انذار اعلنت ميكروسوفت بأغلاق اربع استديوهات كان اهمهم فريق Tango Gameworks الذي قدم التحفة الفنية The Evil Within واخر العابهم كانت الجميلة جدا Hi-Fi Rush. وكانت هذه القشة التي كسرت ظهر البعير فأنفجر غضب محبي منصة الاكسبوكس في كل مكان على مواقع التواصل الاجتماعي. وما زاد الطينة بلة هو تصريحات اداريين ميكروسوفت المستفزة

مستقبل غامض

هناك شيئان علينا معرفتهم لكي نفهم تصرفات ميكروسوفت الأخيرة. أولهم هو الغلاء الجنوني لصناعة الألعاب فمتوسط ميزانية الألعاب AAA هو 250 مليون دولار وهذا رقم كبير جداً. والمشكلة انه غير مضمون استعادة تكلفة هذه الألعاب بدون الربح حتى. وخصوصاً بعد انتهاء فترة الحجر والعمل من المنزل الذي تسبب فيه وباء الكورونا. نقصت مبيعات الألعاب بشكل كبير. وثانياً هو عوائد لعبة Call of Duty الرهيبة التي جنت عقول أداريين ميكروسوفت، أرقام لم يروها من قبل. وبسبب ان عقلية رجال الأعمال والمستثمرين عبارة عن عمليات حسابية بحتة لايهمهم سوى أرقام العوائد والأرباح وخصوصا بعد الرقم الضخم الذي تم دفعه نظير الاستحواذات. تم دفع براند الألعاب الخاص بميكروسوفت بالبحث عن كل سبل زيادة العوائد المالية بغض النظر عن ما قد يتسببه هذه السبل من أضرار على المدى البعيد.

لا يمكن الجزم بما سوف يحدث لمنصة الأكسبوكس، قد يتم استشفاف مستقبلها في حدث الاكسبوكس القادم في 9 يونيو ولكن ليس أكيداً. ولكن كل المؤشرات تتجه إلي، ان ميكروسوفت سوف تجعل كل العابها حصريات مؤقتة على منصات Xbox. ثم توفرها لاحقاً على المنصات المنافسة والتي أهمهم الـ PlayStation. هذأ أمر كارثي وسيكون بمثابة وفاة الاكسبوكس ولو حتى ظلت ميكروسوفت بصناعته. لأن من الطبيعي ان يتجه اللاعبين لشراء الحاسب الشخصي او البلايستيشن. فبالتالي قلة مبيعات الأكسبوكس ومن ثم قلة الواردات التي تحصل عليها الناشرين. وهذا يعني ان النشاشرين سيتخطون منصة الاكسبوكس ولن يتعبوا أنفسهم بتوفير ألعابهم عليها. فبالتالي قلة الواردات لميكروسوفت نفسها وسوف تكون خسائر بالمليارات وهذا هو الضرر الخطير على المدى البعيد. والذي يجعلني أتسائل هل ادارين ميكروسوفت بهذا الغباء حتى لا يرون ذلك؟.

ما الذي يجب ان تفعله ميكروسوفت

الحل الوحيد أمام ميكروسوفت في رأي سهل وبسيط للغاية. وهو أولاً الحفاظ على حصريات الاكسبوكس بل العمل على زيادة جودتها وكثرتها، ويمكن فقط ان توفر الالعاب الخدماتية مثل Call of Duty والالعاب التي تشبها على المنصات المنافسة. ولكن ماعادا ذلك يجب ان الالعاب حصرية حتى تحافظ على هوية براند الاكسبوكس وزيادة مبيعاته وتعلق محبي المنصة به. وأما ثانياً وهو عمل طبقات لخدمة الجيم باس، وجعل الالعاب التي تتوفر من الأول اليوم على الخدمة تكون محصورة فقط على Game Pass Ultimate وهو الاشتراك الأغلى. ثم بعدها بفترة تترةاح بين 6 شهور الي سنة تنزل هذه الالعاب على المستوى الأرخص وهو Game Pass العادي وبهذا سوف تنشط المبيعات مرة أخرى لأنه لن يقوم الجميع بالاشتراك في المستوى الأغلى فبالتالي سوف يشترون الألعاب. كما يجب ان يتم ألغاء اشتراك لعب الاونلاين، يجب ان يكون لعب الاونلاين مجاني مثل الحاسب الشخصي. ويفضل أيضاً ان تقوم ميكروسوفت بانتاج منصة محمولة Xbox Series P لكي تنشط مبيعات الجهاز نفسه.

كل هذه حلول نريدها ان تحدث، لأن من مصلحة اللاعبين ان تبقى المنافسة بين ميكروسوفت وسوني لأنها مفيدة جدا لصناعة الألعاب. ومن خطر هو موت الاكسبوكس وهيمنة سوني على سوق الكونسول. لذلك نأمل جميع [ن يسمع إدارين ميكروسوفت لصوت العقل ويقوموا بأنقاذ منصة الXbox التي أحببناها جميعاً وعشنا معها أحلى الذكريات.

للمزيد مثل هذا:
10 ألعاب نود أن نراهم في حدث أكسبوكس القادم
كل ما نعرفه عن الـ PlayStation 5 Pro

Ahmed Sami

مدمن فيديو جيمز، أعشق جميع انواع الالعاب، ولكن أقربهم إلي قلبي هي الالعاب الاستراتيجية، احب ان أتعمق في تصماميم الألعاب وفكرتها وتاريخ تطويرها والفرق المطورة وصناعة الألعاب ككل
زر الذهاب إلى الأعلى