الرياضة الإلكترونيةمقالات

كيف تصبح لاعبًا محترفًا؟ تعرّف على خطواتك الأولى نحو الاحتراف

مع النجاح الباهر للرياضات الإلكترونية وانتشارها مؤخرًا في الوطن العربي، والمكاسب الضخمة التي يحققها اللاعبون المحترفون عند الفوز بالبطولات وتوقيع عقود رعاية مع شركات مختلفة، لعلّك تسائلت: كيف يمكنني أن أصبح محترفًا مثل هؤلاء اللاعبين؟ وبالأخص إذا كنت تتمتّع بمهارات جيدة في إحدى الألعاب، مثل: League Of Legends، CS: GO، Valorant، وغيرهم من الألعاب التي يتنافس لاعبوها على المستوى الاحترافي.

في هذا المقال، سنشرح لك المبادئ الأساسية والعقلية المطلوبة حتى تخطوَ خطواتك الأولى في عالم الرياضات الإلكترونية.

عقلية الاحتراف

عندما تفكر في خوض تحدٍّ جديد، يجب أن تبدأ بتعديل طريقة تفكيرك بالشكل المطلوب؛ حيث أن العامل الذهني هو الأساس.

مبدئيًا، لا يوجد ما يُعرف بـ”الخسارة” في عالم الاحتراف، قد تُهزم بالطبع في مباريات كثيرة -وخصوصًا في البداية-، ولكنك لا تخسر أبدًا؛ فكل هزيمة هي درسٌ لتتعلم منه شيئًا جديدًا. في جميع الأحوال، يجب أن تجعل التعلُّم هو هدفك الأول والأخير، سواء فُزت أو هُزمت، صدّقني، دائمًا ما يوجد شيء جديد لتتعلمه.

إحدى الطرق الفعالة -والتي ننصح بها بشدة-، أن تسجّل وقت ما تلعب، ثم تشاهد تلك التسجيلات لاحقًا وتبدأ في مراجعة أخطائك واحدًا تلو الآخر، فتصبح كمن يعلّم نفسه بنفسه. واظب بتلك الطريقة، وبعد فترة ستجد فرقًا ملحوظًا في مستواك.

ثانيًا، ممارسة الرياضة الإلكترونية تتطلب التركيز والحضور الذهني طوال الوقت؛ لذا يجب أن تحافظ على هدوئك وأن تتمالك أعصابك، وبالأخص إذا كنت من النوع الذي ينفعل ويفقد أعصابه عند الهزيمة مثلًا. كن هادئًا، حافظ على تركيزك، وتعلّم من أخطائك.

المواظبة على التدريب

من ناحية تطوير مستواك، لن تكون مراجعة أخطائك كافية، بل يجب عليك تخصيص عدد معين من الساعات للتدريب يوميًا؛ لتحسين قدرتك على التصويب “الـ Aim“، وتقوية الذاكرة العضلية لديك، أي أن تصبح قادرًا على التصويب بسهولة أكثر مع بذل مجهود ذهني أقل.

التدريب نفسه ليس بالأمر الصعب، ولكنه يتطلب الصبر والمثابرة حتى تحصل على أفضل النتائج؛ لذا قم بتحميل أحد برامج التدريب على التصويب وابدأ في الحال! ننصحك بـ Aim Lab “مجاني”، و KovaaK “مدفوع”. كلاهما ممتاز، ولكن KovaaK به خيارات أكثر.

KovaaK Training Session

مواصفات الـ PC اللازمة

على الأرجح أنك تعلم مسبقًا أن اللعب على المستوى الاحترافي يستدعي وجود PC ذي مواصفات عالية للغاية مع شاشة بمعدل إطارات مرتفع، ولمعظمنا في الوطن العربي هو أمر صعب أن تحصل على جهاز بهذه المواصفات؛ لذا نصيحتنا لك هي أن تبدأ فحسب، لا تنتظر أن تهطل عليك الأموال فجأة لشراء PC احترافي. بالطبع ستحتاج تلك المواصفات في مرحلة ما، ولكن في البداية ابدأ بما لديك، وخصوصًا أن معظم ألعاب الرياضات الإلكترونية لا تحتاج مواصفات عالية، ولكن الجزء الأهم هنا هو الماوس والكيبورد.

كالجندي الذي يعوٍّل على سلاحه في المعركة، السلاح الأول للاعبين هو الماوس والكيبورد -وبالأخص الماوس-، فإذا كنت تتدرب كثيرًا وتطور من نفسك، كل ذلك دون فائدة إذا لم تكن تمتلك ماوس جيد على الأقل؛ لذا استثمر في ماوس وكيبورد جيدين، أو ماوس جيد فقط على الأقل إذا كنت لا تملك المال الكافي في البداية.

إذًا، ماذا بعد؟

لنفترض أنك وصلت للمستوى الذي يؤهلك للعب على المستوى الاحترافي، ماذا بعد؟

في تلك المرحلة، عليك أن تبدأ في المحاولة للانضمام لفريق محترف، حتى لو لم يكن فريقًا مشهورًا، فكما اتفقنا، عليك بالبداية. لتسهيل تلك الخطوة، قم بالترويج لاسمك، أي ابدأ في البث المباشر أثناء لعبك “Live Stream”، سواء على فيسبوك أو تويتش؛ حتى يتعرّف عليك الجمهور، وإذا كنت محظوظًا، ستأتي لك العروض من الفرق المحترفة. إذا كنت لا تحبذ تلك الخطوة، يمكنك التواصل مع مسؤولي أي فريق وطلب الانضمام لهم مباشرة.

بعض الفرق العربية

طريق الاحتراف طويل وليس سهلًا على الإطلاق، لذا ابدأ من الآن وطارد حلمك، وتأكد أنه سيتحقق لا محالة، لطالما أنك تأخذ بأسباب النجاح وتستثمر الوقت والمجهود. نحلم أن تزدهر الرياضة الإلكترونية في عالمنا العربي، ونؤمن أن لدينا العديد من المواهب التي تحتاج النصح والتوجيه فحسب، وهو السبب الرئيسي وراء كتابة هذا المقال؛ لنضع قدمك على الطريق الصحيح نحو الاحتراف.

تابعنا على جيمز ميكس لمعرفة آخر الأحداث والأخبار في الرياضة الإلكترونية العربية والعالمية.

Seif Fayed

رئيس قسم الألعاب بالموقع. مهتم أكثر بألعاب التصويب من منظور الشخص الأول. لعبة تصويب جيدة ذات قصة جذابة مكتوبة بإتقان هي الخلطة السحرية بالنسبة لي. أول لعبة جذبتني لألعاب التصويب كانت Black على PS2.
زر الذهاب إلى الأعلى